وصول الحكومة الليبية الجديدة لطرابلس رغم محاولة منعها

فايز السراج مصدر الصورة AFP
Image caption وصل رئيس وزراء الحكومة الجديدة، فايز السراج، إلى طرابلس ضمن وفد من سبعة من أعضاء المجلس الرئاسي الليبي

وصل أعضاء المجلس الرئاسي الليبي إلى العاصمة طرابلس لإعلان تشكيل الحكومة الجديدة المدعومة من الأمم المتحدة، رغم محاولات المعارضة منعهم من الوصول إلى المدينة.

وشمل الوفد، الذي وصل إلى طرابلس يوم الأربعاء، سبعة من أعضاء المجلس الرئاسي، من بينهم فايز السراج، رئيس المجلس ورئيس وزراء الحكومة الجديدة.

وشُددت الإجراءات الأمنية في ميناء طرابلس البحري، إذ قدم الوفد من تونس عن طريق البحر.

وأُغلق المجال الجوي لطرابلس لبضع ساعات يومي الأحد والإثنين، وهو ما اعتبره المجلس محاولة لمنعه من الوصول إلى المدينة.

وكانت الحكومة المستقلة المعلنة في طرابلس والجماعات المسلحة الموالية لها قد حذرت المجلس وحكومة الوحدة من السفر إلى العاصمة طرابلس.

ورفضت حكومة شرق ليبيا الاعتراف بالحكومة الجديدة، وقالت إن فرض حكومة مدعومة من الأمم المتحدة دون موافقة برلمانية يزيد الأزمة تعقيدا.

وناقش المجلس الرئاسي خطة أمنية مع قوات الشرطة والجيش وبعض الجماعات المسلحة المتمركزة في طرابلس قبل وصول أعضاءه.

وأُعلنت حالة الطوارئ القصوى في المدينة يوم الجمعة الماضي.

وشكلت حكومة الوحدة بموجب خطة لإنهاء حالة الفوضى والصراع التي تعاني منها ليبيا منذ الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي قبل خمس سنوات.

ومنذ عام 2014 يوجد في البلاد حكومتان متناحرتان واحدة في طرابلس والأخرى في الشرق فضلا عن برلمانين متنافسين.

من جانبه قال مارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة لليبيا إن وصول المجلس الرئاسي لطرابلس بعد محاولتين فاشلتين سابقتين خطوة هامة في طريق تحقيق المصالحة.

وفي بيان أصدره أضاف كوبلر أنه "يناشد كل الأشخاص والهيئات في ليبيا بما فيها الإدارات المالية تسهيل مهمة انتقال فوري وسلمي للسلطة للمجلس الرئاسي".

أما مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني فقالت إن وصول المجلس الرئاسي إلى العاصمة طرابلس يمثل فرصة نادرة للمواطنين الليبيين للعودة إلى الوحدة والتصالح الوطني.

المزيد حول هذه القصة