ناشطون سوريون: ارتفاع حصيلة قتلى غارات دير العصافير الى اكثر من 30

مصدر الصورة AFP
Image caption صورة من الارشيف لمقبرة في درعا جنوبي سوريا. قتل في الحرب الدائرة منذ 5 سنوات اكثر من 200 الف سوري

قال المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون في منظمة "الخوذ البيضاء" للدفاع المدني إن حصيلة قتلى الغارات التي نفذها الطيران الحربي السوري على بلدة دير العصافير في غوطة دمشق ارتفعت الى اكثر من 30 معظمهم من النسوة والاطفال.

ووقعت هذه الغارات التي حمل المرصد الحكومة السورية مسؤوليتها رغم اتفاق "وقف الأعمال العدائية" الساري المفعول منذ شهر تقريبا بين القوات الحكومية والمعارضة عدا تنظيم "الدولة الاسلامية" و"جبهة النصرة."

واستمرت الغارات في المنطقة نفسها يوم الجمعة، فقد وقعت غارتان في ضواحي دير العصافير وسبع غارات على الاقل في قرية بالا التي تقع الى الشمال منها، حسبما اورد المرصد المعارض ومقره بريطانيا.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية من جانبها إنها تشعر بالاشمئزاز ازاء الغارات،وقال الناطق باسمها جون كيربي "ندين بأشد العبارات اي هجمات تستهدف المدنيين."

كما دانت فرنسا الغارات وقالت إنها تعد انتهاكا لاتفاق الهدنة.

وقال رومين نادال الناطق باسم الخارجية الفرنسية "هذا العمل الخسيس يهدف الى ترويع الشعب السوري وتقويض جهود المجتمع الدولي للتوصل الى حل سياسي للازمة السورية."

يذكر ان مناطق من الغوطة الشرقية التي تقع دير العصافير فيها خرجت عن سيطرة الحكومة السورية منذ بدء الحرب تقريبا قبل سنوات خمس.

وتسيطر على المنطقة فصائل مختلفة منها من تلتزم بالهدنة كجيش الاسلام ومن لا تلتزم بها كجبهة النصرة.

وقال المرصد إن 12 طفلا و9 نساء ومدرس وأحد عمال الانقاذ كانوا ضمن القتلى الـ 33.

وقالت منظمة "الخوذ البيضاء" لمتطوعي الدفاع المدني إن عامل الاغاثة وليد غوراني قتل عندما اصيبت سيارة الاسعاف التي كان يقودها في احدى الغارات.