ايطاليا: سنتخذ اجراءات فورية ومتناسبة ضد مصر ما لم تتعاون بالتحقيق في مقتل رجيني

قال وزير الخارجية الايطالي باولو جنتيلوني لمجلس النواب في روما الثلاثاء إن الحكومة ستتخذ اجراءات وصفها "بالفورية والمتناسبة" ضد مصر ما لم تتعاون السلطات المصرية بشكل كامل في جهود البحث عن حقيقة مقتل الطالب الايطالي جوليو رجيني في القاهرة في كانون الثاني / يناير الماضي.

وأضاف "ما لم تغير السلطات المصرية موقفها، فإن هذه الحكومة مستعدة لاتخاذ اجراءات فورية ومتناسبة" ضدها.

ولم يخض الوزير الإيطالي في بتفاصيل الاجراءات، لكن رئيس لجنة حقوق الانسان المنبثقة عن البرلمان الايطالي لويجي مانكوني قال الشهر الماضي إنه ينبغي على الحكومة سحب السفير الايطالي والاعلان عن ان مصر ليست بلدا آمنا بالنسبة للسائحين، في حال لم يظهر التحقيق حقيقة ما جرى لرجيني.

من جانبه، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن بلاده تعتزم "مواصلة تعاونها الكامل وبشفافية تامة مع الجانب الإيطالى للوقوف على ملابسات مقتل الباحث الإيطالى جوليو ريجيني وتقديم الجناة للعدالة".

وأعرب السيسي في لقاء مع وفد من الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلنطي اليوم عن "عميق الأسف على المستويين الرسمي والشعبي لمقتل ريجيني"، معبرا عن ثقته فى أن "العلاقات المصرية الإيطالية الوثيقة والممتدة عبر التاريخ قادرة على التعامل بحكمة مع مثل هذه الحوادث الفردية وعبورها دون تداعيات سلبية".

وقال جنتيلوني إن تغيير الموقف المصري "يعني عدم تقبل الحقائق الملتوية والمبسطة على انها مسلمات، بل يعني اكتشاف المسؤول عن مراقبة جوليو قبل اختفائه."

وكان رجيني اختفى في العاصمة المصرية في الـ 25 من كانون الثاني / يناير، وعثر على جثته التي بدت عليها آثار تعذيب وصفتها النيابة الإيطالية بالوحشية في ترعة على طريق مصر إسكندرية الصحراوي في الثالث من شباط / فبراير.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في وقت لاحق إنها تمتنع عن التعقيب على تصريحات وزير الخارجية الإيطالي.

وقال أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في بيان صحفي إن بلاده و"نظرا للعلاقات القوية والمتشعبة والتاريخية بين مصر وإيطاليا علي المستويين الرسمي والشعبي لن تعقب على هذه التصريحات التي تزيد من تعقيد الموقف".

وأوضح أبوزيد في البيان أن تصريحات وزير خارجية إيطاليا أمام البرلمان اليوم الثلاثاء تأتي قبل يوم واحد من وصول فريق المحققين المصريين إلي إيطاليا لاطلاع الجانب الإيطالي علي كافة ما وصلت إليه التحقيقات.

وأضاف البيان أن الفترة الأخيرة شهدت تنسيق بين الجانبين بشأن متابعة مسار التحقيقات، انتهاءً بزيارة النائب العام الإيطالي إلي مصر في منتصف الشهر الماضي وتأكيد الجانب المصري خلال الزيارة علي التزامه بالتعاون الكامل مع الجانب الايطالي في هذه القضية.

وكانت النيابة العامة المصرية قالت في وقت سابق الثلاثاء إن الوفد القضائي والأمني المكلف بالتحقيق في قضية مقتل الباحث الإيطالي سيغادر القاهرة الأربعاء متوجهاً إلى العاصمة الإيطالية روما.

وأضاف البيان الصادر عن النيابة العامة أن المستشار مصطفى سليمان النائب العام المساعد سيترأس الوفد لاستعراض ما توصلت إليه تحقيقات النيابة العامة في هذه القضية.

كان من المفترض أن يجتمع الفريق المصري مع نظيره الإيطالي اليوم في روما وفقاً للموعد المحدد سلفاً ولكن الجانب المصري قام بالتأجيل في آخر وقت وسط توارد أنباء عن خلافات حول تشكيل الوفد ومدى وفائه بطلبات وشروط الجانب الإيطالي.