كيري في البحرين ويحض إيران على المساعدة في إنهاء الحروب في المنطقة

مصدر الصورة AFP
Image caption تعد زيارة كيري الأولى لرأس الدبلوماسية الأمريكية إلى هذه المملكة الخليجية منذ اندلاع حركة الاحتجاجات فيها في عام 2011

حض وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إيران على المساعدة في إنهاء الحروب في اليمن وسوريا، حيث تدعم كل من إيران ودول الخليج اطرافا متنازعة مختلفة فيها.

وفي مؤتمر صحفي عقده في البحرين الخميس قبيل اجتماع مع وزراء الخارجية في دول الخليج، دعا كيري إيران إلى "مساعدتنا في إنهاء الحرب في اليمن ... ومساعدتنا في إنهاء الحرب في سوريا... ومساعدتنا لكي نكون قادرين على تغيير ديناميات المنطقة".

وأضاف أن على طهران أن "تثبت للعالم أنها تريد أن تكون عضوا بناءً في المجتمع الدولي وتسهم في السلام والاستقرار".

وردد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد الخليفة، الذي تتهم بلاده إيران بإثارة حركة الاحتجاجات المتواصلة بين الغالبية الشيعية من سكان المملكة، النداء نفسه قائلا في المؤتمر الصحفي نفسه "نعم، نريد فعلا أن نرى إيران تغير سياستها الخارجية".

ومن جانبه قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الخميس، إن إيران لا تشكل خطرا على الدول الأخرى، وتريد التفاعل مع بقية العالم ".

وأوضح روحاني، الذي يتحدث بمناسبة اليوم الوطني للتكنولوجيا النووية في إيران "نفضل سياسة الاعتدال ... وإيران لا تشكل تهديدا لأي بلد... وطهران تريد التفاعل مع العالم، ومع الدول المجاورة لها".

وأضاف روحاني "بالاعتدال يمكننا الوصول إلى أهدافنا بشكل أسرع... الوثوق أو عدم الوثوق بالآخرين لا يمكن أن يكون بنسبة مئة في المئة... لكي نتقدم، علينا التفاعل مع العالم".

وتقف كل دول الخليج، باستثناء عمان، إلى جانب المملكة العربية السعودية التي تقود تحالفا لقتال المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، منذ مارس/آذار من العام الماضي، وقد تسببت الحرب في اليمن بمقتل 6300 شخصا بحسب احصاءات الأمم المتحدة.

وتدعم دول الخليج أيضا جماعات متمردة في سوريا تقاتل لاسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد منذ عام 2011.

وتمثل إيران وروسيا الداعمين الرئيسين لنظام الأسد في سوريا في هذا الصراع الذي تسبب بمقتل أكثر من 270 الف شخص ونزوح أكثر من خمسة ملايين شخص بعيدا عن ديارهم.

المزيد حول هذه القصة