السجن 13 عاما للوزير اللبناني الأسبق ميشال سماحة

مصدر الصورة AFP

قضت محكمة عسكرية في لبنان بسجن الوزير الأسبق ميشال سماحة 13 عاما مع الأشغال الشاقة بعد إدانته بالتخطيط لتنفيذ عمليات "إرهابية".

واعتقلت السلطات اللبنانية سماحة في عام 2012، ووجهت إليه اتهامات بنقل متفجرات والتحضير لعمليات إرهابية بمساعدة النظام الأمني السوري والانتماء إلى مجموعة مسلحة.

وصدر ضده حكم بالسجن.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، قررت محكمة عسكرية إطلاق سراحه بكفالة أثناء إعادة محاكمته.

وأصدرت محكمة التمييز حكمها النهائي بسجن الوزير الأسبق 13 عاما مع الأشغال الشاقة، وتجريده من حقوقه المدنية.

وللحرب في سوريا تأثير بالغ على لبنان المجاور، حيث تشهد البلاد انقسامات بشأن دعم الرئيس السوري بشار الأسد.

ويستضيف لبنان أكثر من مليون سوري وشهد أعمال عنف متفرقة منذ اندلاع القتال في سوريا.

وألقي القبض على سماحة عام 2012 من قبل فرع من الأجهزة الأمنية يعرف بقربه من الفصائل المعارضة لسوريا. وآنذاك قالت أسرته إن احتجازه سياسي.

وحكم على سماحة في البداية بالسجن أربع أعوام ونصف عام 2015 ولكن الحكم أُبطل وتقررت إعادة محاكمته.

وأقر سماحة في المحاكمة بنقل متفجرات ولكنه قال إنه ضحية مكيدة، حسبما قالت فرانس برس.

المزيد حول هذه القصة