مسلحون يعدمون 15 جنديا حكوميا على الأقل جنوبي اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption زاد نفوذ تنظيم القاعدة بسبب الصراع الدائر في اليمن

قال مسؤولون محليون وسكان في المنطقة إن مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب أعدموا 15 جنديا على الأقل من القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، ولكن التنظيم نفى مسؤوليته عن الحادث.

وأصدرت جماعة على صلة بالقاعدة بيانا تلقي فيه اللوم على عصابة مسلحة في مقتل الجنود.

ووردت تقارير عن إصابة 17 جنديا آخرين في الحادث، ولكن لم ترد المزيد من التفاصيل عن الأمر.

وقال مسؤولون محليون إن الجنود احتجزوا أثناء سفرهم من ميناء عدن الجنوبي إلى محافظة المهرة شرقي البلاد مرورا بمدينة أحور في محافظة أبين الواقعة تحت سيطرة القاعدة.

واقتيد الجنود إلى منطقة نائية وأُعدموا رميا بالرصاص، بحسب المسؤولين.

وكان الجنود في طريقهم لقاعدتهم بالمهرة بعد زيارة أسرهم في عدن، حسبما قالت قوات الأمن.

واستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الصراع في اليمن للتوسع في النفوذ، إذ سيطر على عاصمة محافظة حضرموت العام الماضي ويسعى لتجنيد المزيد من الأفراد.

وأدت الحملة العسكرية للتحالف بزعامة السعودية، المدعومة من الولايات المتحدة، إلى تقوية نفوذ تنظيم القاعدة أكثر من أي وقت مضى منذ ظهوره منذ عشرين عاما، حيث سيطر على مدينة المكلا في أبريل / نيسان العام الماضي.

وكشف تقرير خاص لرويترز الأسبوع الماضي أن التنظيم لديه ألف مقاتل في المدينة ويحقق أرباحا تبلغ مليوني دولار يوميا من ميناء المدينة.

وتقول الأمم المتحدة أن نحو 6300 شخص قتلوا في الصراع المسلح، نصفهم من المدنيين.

ومن المتوقع أن تعقد محادثات تتوسط فيها الامم المتحدة بين الأطراف المتحاربة في 18 أبريل / نيسان.

المزيد حول هذه القصة