ضابط مخابرات كوري شمالي "يلجأ إلى كوريا الجنوبية"

كيم جونغ أون مصدر الصورة Reuters
Image caption انخفضت أعداد الفارين من كوريا الشمالية منذ تولي الرئيس الحالي، كيم جونغ أون

أعلنت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية أن ضابطا من جهاز المخابرات المركزية في كوريا الشمالية انشق العام الماضي، وانتقل إلى كوريا الجنوبية.

ونقلت وكالة كوريا الجنوبية للأنباء (يونهاب) عن المتحدث باسم وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية قوله إن الضابط المنشق يحمل رتبة عقيد. ولم يذكر المتحدث اسم الضابط، أو يُدل بأية تفاصيل أخرى.

ووردت تقارير من قبل عن هروب عدد من الجنود من كوريا الشمالية إلى جارتها الجنوبية، لكن ضابط الاستخبارات هو "أرفع رتبة عسكرية تفر إلى كوريا الجنوبية على الإطلاق. ويُعتقد أنه أدلى بمعلومات مخابراتية عن عمليات كوريا الشمالية في الجنوب" بحسب يونهاب.

ويُعتقد أن مخابرات كوريا الشمالية كانت وراء تفجيرين أوديا بحياة 50 مواطنا في كوريا الجنوبية عام 2010.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان فرار 13 مواطنا من كوريا الشمالية إلى الجنوبية منذ بضعة أيام، أغلبهم من النساء.

وفر أكثر من 29 ألف مواطن من كوريا الشمالية إلى الجنوبية منذ انتهاء الحرب بين الكوريتين، والتي استمرت بين عامي 1950 و1953، هربا من الفقر والتضييق الأمني.

ويتعرض من تقبض عليه السلطات أثناء الفرار من كوريا الشمالية للسجن والتعذيب.

وانخفضت أعداد الفارين منذ تولي الرئيس الحالي، كيم جونغ أون السلطة، في ديسمبر/كانون الأول 2011.

المزيد حول هذه القصة