وزير الخارجية الايطالي في العاصمة الليبية طرابلس كاول مسؤول غربي بارز يزور البلاد منذ 2014

مصدر الصورة AP

وصل وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتوليني العاصمة الليبية طرابلس لمقابلة أعضاء من (حكومة الوفاق الوطني) التى أشرفت الامم المتحدة على تشكيلها برئاسة فايز السراج.

وتعد هذه أول زيارة لمسؤول غربي بارز للعاصمة الليبية منذ 2014.

ووصلت (حكومة الوفاق الوطني) إلى طرابلس قبل نحو أسبوع لكنها لم تتسلم أيا من أمور السلطة فعليا نتيجة رفض الفصائل المعارضة المسلحة التى تسيطر على العاصمة وما حولها.

وتشهد البلاد صراعا داميا منذ سنوات بين فرقاء مسلحين اقتسموا السيطرة على البلاد ولكل منهم حكومة وبرلمان.

وتسيطر حكومة وبرلمان على غرب ليبيا وحكومة وبرلمان اخر على أكثر من نصف البلاد الشرقي منذ منتصف عام 2014.

وبعد الاطاحة بالديكتاتور السابق معمر القذافي من السلطة عام 2012 بعد عام من اشتعال انتفاضه ضده لم تستقر البلاد ولم تتسلم حكومة واحدة مقاليد حكم البلاد كلها.

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على عدة مناطق غنية بالنفط مستغلا الاوضاع التى تمر بها البلاد.

ولم تعلن الخارجية الإيطالية عن مدة زيارة جينتوليني لطرابلس لكنه سيتوجه إلى تونس بعد نهاية الزيارة حيث يقام مؤتمر دولي حول ليبيا الثلاثاء.

وكان رئيس حكومة طرابلس المتنحية خليفة الغويل رفض تسليم السلطة لحكومة (الوفاق الوطني)، ودعا وزراءه إلى استئناف "المهام الموكلة" إليهم.

واعترفت الدول الغربية (بحكومة الوفاق) الجديدة في ليبيا معتبرين انها الحكومة الشرعية الوحيدة في البلاد، لكنها تواجه معارضة في أغلب أنحاء ليبيا.

وفي ديسمبر/كانون الأول، وقع بعض المشرعين الليبين الذين يمثلون جهات متنافسة اتفاقا برعاية الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة وطنية، بيد أن الاتفاق لم يحظ بعد بدعم اغلب الفصائل المسلحة في البلاد.