الداخلية المصرية تحذر من احتجاجات بسبب جزيرتي تيران وصنافير

مصدر الصورة AP
Image caption الداخلية قالت إن المسيرات تستهدف إثارة الفوضى

حذرت وزارة الداخلية المصرية ما وصفته بـ"محاولة للخروج على الشرعية" بسبب دعوات التظاهر التي أطلقها نشطاء احتجاجا على إقرار مصر بتبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها إنها "ستتخذ كافة الإجراءات القانونية للحفاظ على الأمن والاستقرار".

وأعلنت السلطات أنها قررت غلق محطة مترو أنفاق السادات بميدان التحرير، وسط القاهرة، طوال يوم الجمعة لـ"دواع أمنية".

وبحسب وزارة الداخلية، فإن أجهزة الأمن توافرت لديها معلومات أن "جماعة الإخوان المسلمين أطلقت دعوات تحريضية تدعو لتنظيم مسيرات تستهدف إثارة الفوضى"، وطالبت المواطنين بعدم الانسياق وراء هذه الدعوات.

وأعلنت قوى سياسية من بينها حركة شباب السادس من أبريل وجماعة الإخوان المسلمين مشاركتها في تلك التظاهرات التي تحمل اسم "جمعة الأرض هي العرض".

وأعربت الداخلية المصرية عن "تقديرها واحترامها لحقوق المواطنين في حرية التعبير، في حدود القانون"، بحسب البيان.

وكان نشطاء أعلنوا تنظيم مظاهرات في أعقاب صلاة الجمعة، احتجاجا على اتفاقية توقيع الحدود البحرية بين مصر والسعودية، التي أقرت مصر بموجبها بوقوع جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر في المياة الإقليمية السعودية.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد رد على انتقادات تسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية محذرا ممن سماهم بـ "أهل الشر" الذين يتآمرون على مصر.

وأكد السيسي، خلال لقاء عقده السيسي مع ممثلى فئات مختلفة من المجتمع المصري، أن جزيرتي صنافير وتيران كانتا دوما تتبعان للسعودية.

المزيد حول هذه القصة