وزيرا خارجية فرنسا وألمانيا في ليبيا لدعم حكومة الوفاق

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعاني ليبيا من انقسامات شديدة

وصل وزير الخارجية الفرنسية جان مارك إرو ونظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى ليبيا لإجراء محادثات مع حكومة الوفاق الوطني الجديدة المدعومة من الأمم المتحدة.

وتسعى الحكومة الجديدة إلى لفرض سيطرتها على البلاد التي تعاني من انقسامات شديدة وكانت تتنازع السلطة فيها حكومتان، إحداهما في الشرق والثانية في الغرب.

وتأمل فرنسا وألمانيا وغيرها من القوى أن تؤدي حكومة الوفاق الوطني إلى توحيد ليبيا، ومن ثم التصدي للقضايا الهامة مثل النفوذ المتنامي لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال شتاينماير إن الزيارة مؤشر على أن المجتمع الدولي يدعم حكومة الوفاق الوطني.

وأضاف شتاينماير في بيان لوزارة الخارجية أن "طريق السلام والاستقرار هو تطبيق اتفاق السلام وحكومة الوفاق الوطني".

وهذه أحدث زيارة في عدد من الزيارات لمسؤوليين غربيين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الجديدة التي يقودها رئيس الوزراء فايز السراج.

وقال دبلوماسي فرنسي إن "فرنسا من أوائل الدول التي دعمت السراج وحان الوقت لإعطاء زخم جديد لدعمه".

مصدر الصورة
Image caption السراج (إلى اليمين) يصافح وزير الخارجية الإيطالي الذي كان يعرب عن دعمه لحكومة الوفاق

المزيد حول هذه القصة