نتنياهو يتعهد بعدم الانسحاب على الإطلاق من هضبة الجولان السورية المحتلة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بعدم انسحاب إسرائيل من مرتفعات الجولان السورية المحتلة، مشددا على أن الموقع الاستراتيجي على الحدود السورية سيظل "للأبد" تحت السيطرة الإسرائيلية.

وقال: "إننا موجودون في مرتفعات الجولان، ومرتفعات الجولان ستبقى بيد إسرائيل إلى الأبد".

جاء ذلك في اجتماع لمجلس الوزراء الاسرائيلي الذي عقد لأول مرة في الهضبة المحتلة تزامنا مع يوم 17 ابريل/نيسان الذي يحي فيه السوريون "ذكرى جلاء الاستعمار الفرنسي عن الجولان".

مصدر الصورة AFP
Image caption عقد اجتماع مجلس الوزراء الاسرائيلي لأول مرة في هضبة الجولان

ودعا نتنياهو المجتمع الدولي إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن نتنياهو اختار مكان الاجتماع لإيصال رسالة مفادها أن انسحاب إسرائيل من الجولان ليس مطروحا على الإطلاق في ظل تقارير بشأن تسوية للصراع في سوريا يشمل اعادة هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967.

الا ان نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد قال في مقابلة تلفزيونية إن "كل الخيارات مفتوحة امام سوريا لاستعادة الجولان العربي السوري، بما فيها الخيار العسكري."

وقال مقداد في مقابلة مع قناة الميادين اللبنانية "نحن مستعدون لعمل اي شيء من شأنه اعادة الجولان الى الوطن السوري بكل السبل بما فيها السبيل العسكري."

واضاف "لن يتمتع المحتل بالسلام على ارضنا، وسينتهي كما انتهى كل احتلال وكل محتل على مر العصور."

وكانت وزارة الخارجية السورية قد دانت "باشد العبارات" انعقاد مجلس الوزراء الاسرائيلي في الجولان المحتلة.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء السورية بيانا أصدرته الهيئة الشعبية لتحرير الجولان بمناسبة الذكرى السبعين لعيد الجلاء التي قالت فيه إن "جلاء المستعمر الفرنسي عن أرض سوريا كان ثمرة من ثمرات نضال الشعب العربي السوري الذي قدم قوافل الشهداء منذ اللحظة الأولى للاحتلال".

وأضاف البيان أن "نزيف الدم السوري مستمر بسبب تكالب القوى الظلامية التكفيرية والعدو الصهيوني للنيل من صوابية الموقف السوري وتدمير قدرات سوريا البشرية والاقتصادية وعزلها عن حلفائها وضرب قوى المقاومة".

وكانت جهود مفاوضات السلام السابقة التي رعتها الولايات المتحدة بين سوريا وإسرائيل تتركز على إعادة مرتفعات الجولان إلى سوريا كجزء من صفقة سلام شامل.

وسيطرت جماعات مسلحة معارضة على مساحات واسعة من سوريا، وبات بعضها يجاور الاحتلال الإسرائيلي في الجولان.

وتقول اسرائيل إنها تخشى أن ينجح حزب الله، الذي يقاتل إلى جانب القوات السورية، في تكوين جبهة للقتال على الحدود.

وكانت إسرائيل سيطرت على مساحة 1200 كيلومتر مربع في مرتفعات الجولان السورية في حرب عام 1967 وأعلنت ضمها لإراضيها بعد 14 عاما من احتلالها، بيد أن المجتمع الدولي يرفض الاعتراف بتلك الخطوة منذ ذلك الحين.

المزيد حول هذه القصة