قضية حلايب وشلاتين: السودان يطالب بالتفاوض أو التحكيم الدولي في الخلاف مع مصر

مصدر الصورة epa
Image caption أعاد إقرار الحكومة المصرية بتبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية الاحتجاجات إلى الشارع

قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور لبي بي سي إن بلاده طالبت بالتفاوض المباشر مع مصر أو اللجوء إلي التحكيم الدولي بهدف إيجاد حل لقضية منطقة حلايب وشلاتين، مؤكدا أن بلاده لا تعتزم من جانبها تصعيد قضية الأراضي المتنازع عليها.

وأضاف غندور أن حلايب وشلاتين أرض سودانية وعلى القاهرة إثبات غير ذلك عن طريق التفاوض المباشر أو اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وكان السودان دعا مصر الأحد للتفاوض المباشر لحل قضية منطقتي حلايب وشلاتين أسوة بما تم مع السعودية حول جزيرتي تيران وصنافير، أو اللجوء إلي التحكيم الدولي "امتثالا للقوانين والمواثيق الدولية" باعتباره الفيصل كما حدث في إعادة طابا للسيادة المصرية.

وكانت وزارة الخارجية المصرية أكدت على أن منطقة حلايب وشلاتين أراضي مصرية وأنها لن تتفاوض أو تلجأ للتحكيم بشأنها كما طالبت الخرطوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إن حلايب وشلاتين "أراض مصرية تخضع للسيادة المصرية، وليس لدى مصر تعليقا إضافيا على بيان الخارجية السودانية."

وتقع منطقة حلايب على الطرف الأفريقي للبحر الأحمر وتوجد بها ثلاث بلدات كبرى هي حلايب وأبو رماد وشلاتين وهي تابعة لمصر سياسياً وإدارياً وهي محل نزاع حدودي بين مصر والسودان.

في سياق متصل، قال وزير الخارجية السوداني إن بلاده لا تعتزم استدعاء السفير السعودي في الخرطوم للاحتجاج حول تصريحاته في العاصمة المصرية والتي أكد فيها ان منطقة حلايب مصرية وليست سودانية، مشيرا إلى أن الرياض أفادت بأن تصريحات السفير السعودي فردية ولا تمثل موقف المملكة بشأن النزاع بين الخرطوم والقاهرة.

وكانت الحكومة المصرية أقرت بأن جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر أراض سعودية، متعهدة بعرض اتفاقية جديدة لترسيم الحدود بين البلدين على البرلمان المصري وفقا للدستور.

وينص الاتفاق على أن الجزيرتين الواقعتين بمياه البحر الأحمر في مدخل خليج العقبة تقعان في المياه الإقليمية السعودية، وهو أمر اعتبره قانونيون يتعارض مع نصوص دستورية، وأثار احتجاجات في الشارع المصري بينما وصفه آخرون بأنه "أمر طبيعي بصفة تبعية الجزيرتين للسعودية وفق التاريخ".