محكمة إسرائيلية تدين زعيم المجموعة التي قتلت الصبي الفلسطيني محمد أبو خضير حرقا

مصدر الصورة Reuters
Image caption خلصت المحكمة إلى أن بن ديفيد "يعي تماما أفعاله".

أدانت محكمة في القدس زعيم المجموعة التي اختطفت صبيا فلسطينيا وقتلته حرقا في القدس في تموز/يوليو 2014.

ورفضت المحكمة الدفع الذي تقدم به محامو يوسف حاييم بن ديفيد بأنه غير مسؤول عن أفعاله، لتدينه الثلاثاء بجريمة القتل.

وستصدر المحكمة حكمها على بن ديفيد في الثالث من الشهر المقبل.

ورأت المحكمة بعد الاطلاع على تقرير تقييم الحالة النفسية والعقلية للمتهم "أنه يعي تماما أفعاله".

ويحاكم إسرائيليان آخران لدورهما في هذه الجريمة التي قتل فيها الصبي محمد أبو خضير البالغ من العمر 16 عاما، انتقاما لمقتل شاب وصبيين إسرائيليين مختطفين في وقت سابق صيف ذلك العام.

وقد عثر على جثة أبو خضير في غابة غربي القدس في الثاني من تموز/يوليو 2014 ، بعد يومين من العثور على جثث الإسرائيليين الذين اختطفهم مسلحون تابعون لحماس في حزيران/يونيو ثم قتلوهم.

وأثارت هذه الجريمة غضبا كبيرا في إسرائيل وكانت واحدة من سلسلة حوادث عنف أشعلت شرارة العملية العسكرية الإسرائيلية على غزة في ذلك الصيف.

Image caption اختطف محمد أبو خضير عندما كان يقف في الشارع في القدس الشرقية

ودفع محامي بن ديفيد برأي طبيب نفسي يشير إلى أن موكله غير مسؤول عن أفعاله في وقت وقوع الجريمة.

وقد حكم على شركاء بن ديفيد في هذه الجريمة، وكانا حينها بعمر 17 و16 عاما، بالسجن المؤبد لأحدهما و 21 عاما للثاني.

وقد اختطف الثلاثة أبو خضير بشكل عشوائي عندما كان يقف في الشارع بحي في القدس الشرقية.

وقد اشبع الشابان أبو خضير ضربا حتى أغمي عليه ووضعاه في صندوق السيارة التي كان يقودها بن ديفيد.

وسكب أحدهما الوقود على أبو خضير وهو حي قبل أن يتولى بن ديفيد اشعال النار به.

وقد اعترف المتهمون الثلاثة في الثاني من تموز/يوليو بارتكابهم جريمة القتل، انتقاما لمقتل الإسرائيليين المختطفين في الضفة الغربية المحتلة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption والدة الصبي القتيل محمد أبو خضير في المحكمة

وردد بن ديفيد أمام الصبي الفلسطيني أسماء إسرائيليين قتلهم الفلسطينيون، وبضمنهم الإسرائيليون الثلاثة: نفتالي فرانكل وجلعاد شاعر، وكلاهما بعمر 16 عاما، ايال يفراخ البالغ من العمر 19 عاما، الذين اختطفوا وقتلوا في الضفة الغربية قبل اسبوع من الحادث، بحسب تقرير لصحيفة جيروزاليم بوست.

وقد قتلت القوات الاسرائيلية اثنين من الفلسطينيين المشتبه في صلتهما بمقتل الاسرائيليين الثلاثة في اشتباك مسلح معهما في مخبئهما في الخليل في سبتمبر/أيلول 2014.

كما حكم على رجل ثالث، يدعى حسام قواسمه، بثلاثة أحكام بالسجن المؤبد في قضية مقتل الإسرائيليين الثلاثة.

المزيد حول هذه القصة