المحادثات السورية: واشنطن وموسكو تنفيان فشل مفاوضات جنيف

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال رياض حجاب المنسق العام لهيئة المفاوضات في جنيف إن الهيئة باتت خارج العملية التفاوضية، معتبرا أن الهدنة "ماتت"

نفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الثلاثاء أن تكون المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة "جمدت"، رغم تعليق المعارضة الرئيسية مشاركتها في المفاوضات غير المباشرة في جنيف.

وقال لافروف إن تعليق المعارضة الرئيسية، ممثلة في الهيئة العليا، مشاركتها لم يمنع الوفد الحكومي وفصائل أخرى من الاجتماع، بتنسيق من المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا.

واتهم لافروف في تصريح لوكالة الأنباء الروسية (تاس) "أطرافا" بمحاولة حرف محادثات السلام السورية، وقلب إسقاط النظام بالقوة".

ومن جهتها، قالت الولايات المتحدة إن الأمم المتحدة لم تعلن فشل محادثات السلام السورية، وإنها لا تزال ترى مخرجا للأزمة يتضمن انتقالا سياسيا، يترك فيه الرئيس بشار الأسد السلطة.

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش أرنيست أن "هناك مسائل فنية عالقة، وأن الحل ممكن".

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية، أعلنت الثلاثاء تعليق مشاركتها في مفاوضات جنيف احتجاجا على تدهور الأوضاع الانسانية وانتهاكات اتفاق وقف الأعمال القتالية المعمول به في مناطق سورية عدة منذ 27 فبراير/ شباط.

في غضون ذلك، أفادت تقارير بمقتل 44 شخصا في قصف جوي استهدف سوقين في ريف إدلب شمال غربي سوريا.

وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان، الذي يتخذ بريطانيا مقرا له، إلى أن الغارات نفذتها طائرات حربية أسفرت عن مقتل 37 شخصا، بينهم طفلان، في قصف طال سوقا للخضروات في مدينة معرة النعمان بينما قتل سبعة آخرون في غارات استهدفت سوقا للسمك في كفرنبل.

وتحمل فصائل المعارضة النظام السوري مسؤولية خرق الهدنة وتبعات ذلك.