السلطات المصرية تلقي القبض على عدد من النشطاء السياسيين

مصدر الصورة
Image caption احتج متظاهرون ضد ما اعتبروه تنازلا من مصر عن جزيرتين في البحر الأحمر للمملكة العربية السعودية

قال محامون وحقوقيون إن السلطات المصرية ألقت القبض على عدد من النشطاء السياسيين ومنتسبي منظمات المجتمع من عدة مقاه في القاهرة، قبل أن تخلي سبيل بعض المقبوض عليهم بعد فترة قصيرة.

فيما لا تزال السلطات تحتجز آخرين، وذلك بعد دعوات للتظاهر احتجاجا على ما اعتبره البعض تنازلا عن جزيرتين في البحر الأحمر للسعودية.

وداهمت قوات الشرطة المصرية منازل عدد من النشطاء السياسيين من بينهم هيثم محمدين القيادي بحركة الاشتراكيين الثوريين وألقت القبض عليه، كما داهمت منزلي صحفيين اثنين ولم تعثر عليهما، بحسب حقوقيين ونشطاء سياسيين.

ونفت مصادر في وزارة الداخلية المصرية قيام الأمن الجنائي بهذه المداهمات مشيرة إلى أن جهاز الأمن الوطني قام بهذه الحملة لجمع التحريات والبحث عن المشتبه فيهم، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وقال الكاتب باسم شرف، أحد الذين ألقي القبض عليهم وأخلي سبيلهم بعد ذلك، لبي بي سي، إنه فوجئ بعناصر من جهاز الأمن الوطني ترتدي ملابس مدنية تداهم المقهى الذي تواجد فيه، مساء الخميس، وجمعت بطاقات الهوية الخاصة بجميع المتواجدين فيه وطالبوه بالحضور معهم في سيارات نقل مدنية.

وأضاف شرف أن عشرات من المتحتجزين كانوا في سيارة الترحيلات التي نقلته قبل أن يتم إخلاء سبيله، موضحا أنه لا يعلم مصير باقي المقبوض عليهم.

تأتي تلك الإجراءات عقب دعوات للتظاهر من قبل حركات سياسية ونشطاء الاثنين المقبل احتجاجا على ما اعتبروه تنازلا مصر عن جزيرتين في البحر الأحمر للمملكة العربية السعودية على الرغم من تأكيد الحكومة المصرية تبعية هاتين الجزيرتين للمملكة.

المزيد حول هذه القصة