احتدام القتال في القامشلي بين القوات الحكومية والأكراد

مصدر الصورة Reuters
Image caption تتقاسم القوات الحكومية والقوات الكردية السيطرة على مدينة القامشلي

أفادت الأنباء الواردة من سوريا باحتدام القتال بين القوات الحكومية وموالين من جهة وبين قوات الحماية الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا.

واندلعت الاشتباكات منذ يومين وأسفرت عن مقتل 27 شخصا من الجانبين.

وذكرت مصادر موالية للحكومة إن تدخل الجيش السوري جاء "بعد استمرار المجموعات الكردية في الهجوم على قوات الأمن الداخلي الحكومية وسيطرتهم على سجن القامشلي المركزي (علايا) واستهدافه بقذائف الهاون والدبابات".

وأشارت المصادر إلى أن "اتفاقا لوقف إطلاق النار لم يدم طويلا، نتيجة الاستفزازات المتبادلة بين الطرفين".

وبحسب مراسلنا في دمشق عساف عبود، شهدت القامشلي حركة نزوح للسكان باتجاه المناطق المجاورة.

وتتقاسم المجموعات الكردية والقوات الحكومية والموالية لها السيطرة على القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة، إذ تسيطر القوات الحكومية على جزء من المدينة ومطارها المدني إضافة إلى سجنها المركزي والمباني الرسمية التابعة للحكومة فيها منذ بدء الصراع في سوريا عام 2011، بينما تسيطر المجموعات الكردية على باقي المدينة.

وكانت مصادر في المعارضة قد ذكرت الخميس أن عشرات المقاتلين الموالين للحكومة استسلموا للقوات الكردية مع اشتداد ولكن لم يصدر أي تأكيد رسمي بشأن تلك الأنباء.

المزيد حول هذه القصة