واشنطن تعترف بمقتل 20 مدنيا في غاراتها الجوية بالعراق وسوريا

مصدر الصورة AP
Image caption تقول المنظمات الإنسانية إن عدد الضحايا المدنيين أعلى بكثير مما يقال

اعترفت الولايات المتحدة بمقتل عشرين مدنيا على مدى خمسة شهور منذ سبتمبر/أيلول الماضي من جراء الضربات الجوية التي ينفذها الجيش الأمريكي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

وقال ناطق باسم القيادة المركزية الأمريكية إنه يشعر بـ"أسف عميق بسبب الخسائر البشرية غير المقصودة".

لكن الناطق، الكولونيل باتريك رايدر، أوضح أن "هذه أدق حملة جوية عرفتها الحروب"، مضيفا أن الجيش يحرص بشدة على تجنب سقوط ضحايا مدنيين.

ومضى قائلا "في هذا النوع من النزاع حيث يختبئ المسلحون بين السكان المدنيين، سيسقط للأسف ضحايا مدنيون".

وكانت أفدح الخسائر قد وقعت عندما قتل ثمانية أشخاص بالقرب من بلدة الحويجة في شمال العراق.

وتقول الولايات المتحدة إن 41 مدنيا قتلوا من جراء حملتها الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية التي بدأت في عام 2014.

لكن بعض المنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان تقول إن عدد الضحايا المدنيين أعلى من ذلك بكثير.