العثور على جثة مواطن مصري في سيارة محترقة في ضواحي لندن

طالبت الرئاسة المصرية السلطات في بريطانيا بتكثيف تحرياتها وجهودها من أجل الكشف عن غموض حادث مقتل مواطن مصري في لندن و"استجلاء ملابسات مقتله، وتحديد الجناة وإلقاء القبض عليهم لينالوا عقاباً رادعاً بموجب القانون".

وأعربت الرئاسة، فى بيان الأربعاء، عن "بالغ الحزن" لمقتل المواطن المصرى عادل حبيب ميخائيل الذى لقي مصرعه، وعثر على جثته محروقة فى إحدى ضواحى لندن.

وقالت السفارة البريطانية في القاهرة إنها تتابع التقارير حول مقتل مواطن من أصل مصري في ظروف غامضة في لندن.

وذكر بيان أن "حكومة المملكة المتحدة على اتصال وثيق بالخارجية المصرية والقنصلية المصرية في لندن لاستقبال والرد على أي طلبات من الجهات المصرية وأسرة الشاب القتيل".

وقالت الشرطة البريطانية في "إن الشرطة تلقت بلاغا بوقوع حريق في حي صاوث هيل حيث تم انتشال شخص يبلغ من العمر 21 عاما على قيد الحياة ووافقته المنية فور نقله إلى احدى المستشفيات المتخصصة في معالجة الحروق".

وأفادت بالقبض على أحد الأشخاص بتهمة إضرام النيران، ثم أطلق سراحه على ذمة التحقيقات حتى منتصف يونيو - حزيران المقبل.