الجزائر: الرئيس بوتفليقة يعود من رحلة طبية في جنيف

مصدر الصورة Reuters
Image caption المعارضة الجزائرية تثير تساؤلات بشأن حالة بوتفليقة الصحية

عاد الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة إلى بلاده من رحلة طبية إلى سويسرا.

وقد نقل بوتفليقة، البالغ من العمر 79 عاما، إلى جنيف لإجراء فحوصات طبية، وصفتها السلطات الجزائرية بأنها اعتيادية.

وجاء في وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، نقلا عن بيان للرئاسة، أن "رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، عاد الجمعة إلى البلاد".

وكان بوتفليقة أصيب بجلطة دماغية تعرض لها منذ ثلاثة أعوام، ويجري "فحوصات طبية" دورية في فرنسا وسويسرا.

وقد وصل إلى الحكم عام 1999، واشتهر بإنهاء العنف المسلح في البلاد، بعد اتفاق بين السلطة والجماعات الإسلامية، وأعيد انتخابه رئيسا 5 مرات.

كما عرفت الجزائر رفاهية مالية، منذ مجئ بوتفليقة، بفضل ارتفاع أسعار النفط إلى معدلات قياسية، وشهدت البلاد مشاريع عملاقة في مجال السكن والبنى التحتية.

ولكنه لم يعد يظهر، منذ 2014 إلا نادرا في التلفزيون، عندما يستقبل المسؤولين الأجانب في مكتبه بمقر الرئاسة.

وأثارت المعارضة تساؤلات بشأن حالة بوتفليقة الصحية وقدرته على إدارة شؤون البلاد.

وأحدث بوتفليقة، في الفترة الأخيرة تغييرات مهمة في أجهزة الدولة، إذ أعاد تشكيل جهاز المخابرات، وأقال مديره، محمد مدين، وأحال بعض القادة العسكريين للمحاكمة.