إيران: المعتدلون يحققون مكاسب متواضعة في انتخابات الإعادة

مصدر الصورة EPA
Image caption تقدم المعتدلين يمنح الحكومة المزيد من الحرية في تنفيذ مشروعها

حقق المعتدلون في إيران تقدما نسبيا في الانتخابات البرلمانية، أمام التيار المحافظ.

فقد ضمن أنصار الرئيس، حسن روحاني، نصف مقاعد البرلمان، في انتخابات الإعادة، التي جرت الجمعة.

وتشير النتائج الأولية إلى تقدم أنصار حكومة روحاني، وفوزهم بنصف المقاعد المتنافس عليها في دورة الإعادة وهي 68 مقعدا.

ويتقاسم المقاعد المتبقية المحافظون الذين حصلوا على 12 مقعدا ومرشحون مستقلون.

وفي الانتخابات التي جرت في مارس/ آذار فاز أنصار روحاني بجميع مقاعد العاصمة طهران، والعديد من المقاعد في مناطق أخرى.

وضمنوا الآن أغلبية في البرلمان تطلق يد الحكومة في العمل دون عرقلة المحافظين، وذلك لأاول مرة منذ 2005.

وتعد نتيجة التصويت تأييدا الاتفاق النووي الذي وقعته الحكومة مع القوى العظمى، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران.

وكان روحاني، الذي تولى الرئاسة عام 2003، تعهد بإخراج إيان من العزلة الدولية، وتعزز التأييد الشعبي له، منذ توقيع الاتفاق النووي، ورفع العقوبات عن بلاده، في يناير/ كانون الثاني.

ويتوقع محللون أن تمنح تشكيلة البرلمان المتوازنة روحاني المزيد من الحرية لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، ولكنهم يستبعدون تغييرا هياكل الدولة ومبادئها.

فالمحافظون سيواصلون، حسب المراقبين، ممارسة ضغطهم من خلال العديد من هيئات نظام الحكم، بما فيها القضاء ومجلس تشخيص مصلحة النظام، وأجهزة الأمن المختلفة.