الحرب في سوريا: بدء هدنة مؤقتة في دمشق والغوطة الشرقية واللاذقية

مصدر الصورة Reuters
Image caption المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في حلب تعرضت لغارات جوية الجمعة

بدأ في الساعات الأولى صباح السبت بتوقيت سوريا المحلي سريان مفعول هدنة في دمشق ومنطقة الغوطة الشرقية خارج العاصمة ومحافظة اللاذقية، وذلك وفقا لبيان للجيش السوري.

ولن تشمل الهدنة مدينة حلب التي تشهد تصعيدا عسكريا بالغا، أدى إلى قتل العشرات حتى الآن.

وقال البيان إن الهدنة، التي وصفت "بنظام تهدئة"، ستستمر في دمشق والغوطة الشرقية 24 ساعة، في حين ستستمر في الريف الشمالي بمحافظة اللاذقية 72 ساعة.

لكن البيان قال إن "نظام التهدئة" لن يشمل وقف المعارك في حلب.

ولم يوضح البيان لماذا الهدنة مؤقتة؟

ونُقل عن مسؤول بارز بوزارة الخارجية الأمريكية قوله إن بلاده تسعى لوقف القتال في اللاذقية والغوطة الشرقية في دمشق، على سبيل الاختبار لمحاولة إحياء وقف الاقتتال في كل أنحاء سوريا بما يشمل حلب.

وحسب وكالة رويترز، فإن المسؤول قال "هذا اختبار. نريد أن نعمل ونبذل كل جهدنا لضمان نجاحه. نأمل في نهاية المطاف أن يكون (وقف إطلاق النار) مفتوحا"، في إشارة لخطط وقف القتال في غوطة دمشق الشرقية واللاذقية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أنها تجرى مباحثات مع روسيا بشأن تجديد وقف العمليات القتالية في سوريا بعد الهجوم الدموي الأخير على مستشفى في مدينة حلب.

وقتل في الهجوم أكثر من 50 شخصا.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تم استثناء حلب من الهدنة المؤقتة التي أعلنها الجيش السوري
مصدر الصورة Reuters
Image caption نشطاء المعارضة يقولون إن المروحيات الحكومية ألقت براميل متفجرة على حي الفردوس في حلب

وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض "أملنا هو إحياء الاتفاق.. بوسعنا أن نصنع قوة دفع مرة أخرى للوصول إلى اتفاق لوقف الأعمال القتالية يتم الالتزام به على نطاق واسع."

وقال مسؤولون أمريكيون وروس إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف ناقشا سبل تعزيز وقف إطلاق النار خلال محادثة هاتفية يوم الجمعة.

وكانت تقارير قد قالت الجمعة إن مستوصفا طبيا في حلب قد تعرض لقصف من جانب الجيش النظامي السوري، بينما قالت وسائل الإعلام الرسمية السورية إن 15 شخصا على الأقل قتلوا عندما قصفت المعارضة المسلحة بالقذائف مسجدا في المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة في حلب.

مصدر الصورة AFP
Image caption منظمات الإغاثة الإنسانية تحذر من أن حلب على حافة كارثة إنسانية.

وتأتي الجهود من أجل التوصل لوقف فوري للقتال وسط احتدام الاشتباكات بين القوات السورية المدعومة من موسكو وجماعات المعارضة المدعومة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال عاملون في مجال الدفاع المدني بالمدينة إن حصيلة القتلى الناجمة عن غارات جوية نفذتها القوات الحكومية على أهداف في المدينة ومن بينها مستشفى القدس الذي تدعمه منظمة أطباء بلا حدود ليل الأربعاء ارتفعت إلى 50 قتيلا على الأقل.

وقالت المجموعة التي تعرف باسم "أصحاب الخوذ البيضاء" إن المجموعة لا تزال تنقب بين الأنقاض بحثا عن ناجين.

وتشهد مدينة حلب تصاعدا في أعمال العنف إذ تشن القوات الحكومية غارات على مواقع تحت سيطرة المسلحين المعارضين ويقصف مسلحون معارضون مواقع تقع تحت سيطرة القوات الحكومية.

وقتل أكثر من 200 مدني في مدينة حلب خلال الأيام السبعة الماضية جراء غارات جوية حكومية وقصف للمعارضة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

"كارثة إنسانية"

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في مقابلة مع بي بي سي في جنيف الأطراف المتحاربة في سوريا إلى "تجاوز وجهات النظر الشخصية الضيقة" والعمل لصالح إحلال السلام.

وحذر بان من أن تمسك الأطراف بمواقفها قد يقود إلى تدمير البنية التحية للبلد وقتل السكان، مضيفا أن تصاعد العنف في البلد يبعث على القلق الشديد.

وقالت الأمم المتحدة إن الوضع في مدينة حلب السورية كارثي، بعد مقتل عشرات الأشخاص في هجمات على أهداف، من بينها مستشفى.

وحذر ستافان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة، من أن وقف الأعمال العدائية الذي اتفقت عليه قوات الحكومة ومسلحو المعارضة في 27 فبراير/شباط "يكاد يكون ميتا" الآن.

وحذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن حلب على شفا كارثة إنسانية.

المزيد حول هذه القصة