الشرطة تتصدى لمتظاهري عيد العمال في اسطنبول

مصدر الصورة AP
Image caption نشرت الحكومة نحو 15 الفا من رجال الشرطة تحسبا لوقوع اعمال شغب

استخدمت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه للتصدي لمتظاهرين يحتفلون بعيد العمال العالمي في اسطنبول، واعتقلت عددا منهم حاولوا الوصول الى ساحة تقسيم التي اغلقتها السلطات.

وكانت اجراءات امن مشددة قد فرضت في اسطنبول، كبرى المدن التركية، التي كانت مسرحا لهجومين هذه السنة حمل تنظيم "الدولة الاسلامية" مسؤولتيهما.

ونشرت الحكومة نحو 15 الفا من رجال الشرطة تحسبا لوقوع اعمال شغب اثناء مظاهرة عيد العمال.

وقتل رجل واحد عندما دهسته شاحنة للشرطة.

وكانت ساحة تقسيم تقليديا مسرح مظاهرات عيد العمال حتى عام 1977، عندما قتل العشرات من المتظاهرين.

واعيد فتح الساحة للاحتفالات والمظاهرات في اواخر العقد الاول من القرن الحالي، ولكنها اغلقت ثانية في 2013.

وكانت الساحة مرتكز الاحتجاجات التي اندلعت عام 2013 ضد حكومة رئيس الوزراء آنذاك - ورئيس الدولة الحالي - رجب طيب اردوغان.

وشارك في مظاهرة اليوم التي جرت في منطقة بكركوي القريبة من مطار اسطنبول الرئيسي عشرات الآلاف من المتظاهرين.

واعتقلت الشرطة عددا من المتظاهرين المؤيدين لحزب الشعب الديمقراطي الموالي للاكراد وذلك بعد ان هتفوا "تعيش كردستان."

واعلن مكتب عمدة اسطنبول في وقت لاحق ان 207 متظاهرا اعتقلوا في مواقع عديدة في المدينة لمحاولتهم التوجه الى ساحة تقسيم، مضيفا ان الشرطة صادرت 40 قنينة حارقة و17 قنبلة يدوية والعشرات من الالعاب النارية كانت بحوزة المتظاهرين.