المفاوضات اليمنية: الوفد الحكومي يعلق مشاركته بعد هجوم للحوثيين

مصدر الصورة AFP
Image caption طرفا النزاع في اليمن عقدا أول اجتماع مباشر لهما السبت.

علق الوفد اليمني الحكومي مشاركته في مفاوضات السلام في الكويت بسبب استيلاء الحوثيين على قاعدة عسكرية، شمالي العاصمة صنعاء، حسب مسؤولين.

وقتل في قاعدة العمالقة العسكرية، التي هاجمها المسلحون الحوثيون، جنود كانوا يحرسونها.

وكتب عبد الملك المخلافي، وزير الخارجية ورئيس الوفد الحكومي المفاوض، على حسابه بموقع تويتر: "وفد حكومة الجمهورية اليمنية يعلق مشاركته في مشاورات الكويت بسبب الخروقات المتواصلة والاستيلاء على معسكر العمالقة وحتى توفير ضمانات للالتزام".

ودعا بيان للحكومة مبعوث الأمم المتحدة، والكويت ودولا خليجية أخرى والدول الداعمة لمفاوضات السلام، "للضغط على الطرف الآخر، للالتزام بمتطلبات السلام".

وقالت الأمم المتحدة إنها إخطرت بقرار الوفد الحكومة عدم المشاركة في جولة مفاوضات كانت مقررة الأحد.

وقال المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، إنه اتصل بأعضاء الوفدين وتلقى منهما تطمينات بأنهما سيواصلان محاولة حل الخلافات، ولكن دون اجتماعات مباشرة.

وانتقد المتحدث باسم الحوثيين، محمد عبد السلام، قرار الحكومة اليمنية، على حسابه بموقع تويتر، قائلا: "من لا يريد السلام ومصلحته ومستقبله مرهون باستمرار الحرب على شعبنا اليمني هو من يختلق مبررات وأعذار واهية للتعطيل".

وكان الطرفا النزاع في اليمن عقدا السبت أول اجتماع مباشر بينهما منذ بدء المفاوضات في الكويت يوم 21 أبريل/ نيسان.

ووصف المبعوث الأممي المحادثات بأنها "مثمرة" وتناولت جوانب أساسية، ولكن الوفد الحكومي أعلن تعليق مشاركته بعد هجوم الحوثيين على قاعدة العمالقة، وسيطر عليها بعد ساعات من القتال، حسب مصادر قبلية وعسكرية.

وأفادت المصادر أن قيادة القاعدة العسكرية التي تضم 600 جندي، بمنطقة خاضعة للحوثيين في محافظة عمران، منذ 2014، "قررت الوقوف موقف الحياد" من النزاع.