"عشرات القتلى" خلال معارك في مدينة حلب السورية

مصدر الصورة Reuters
Image caption حلب كانت كبرى المدن السورية قبل اشتعال الصراع في 2011

أفادت تقارير بأن عشرات الأشخاص قتلوا في اشتباكات عنيفة بين قوات الحكومة السورية ومسلحي المعارضة في مدينة حلب المقسمة.

وتقدم مسلحو المعارضة ليلا نحو الأحياء الغربية التي تيسطر عليها الحكومة، لكنهم اضطروا إلى التراجع صباحا، بحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت المعركة بين الطرفين من أعنف المعارك في حلب - بحسب المرصد الذي يوجد مقره في بريطانيا - خلال أكثر من عام.

ويتصاعد العنف في الوقت الذي تسعى فيه روسيا والولايات المتحدة إلى ضم المدينة إلى الهدنة المعمول بها حاليا في مناطق أخرى.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الثلاثاء إنه يتوقع اتخاذ قرار قريبا جدا بشأن تمديد "حالة الهدوء" التي أعلنتها الحكومة السبت حول دمشق وفي محافظة اللاذقية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا في وقت لاحق لمناقشة الأزمة في حلب.

وكانت الهدنة قد انتهى أمدها عند منتصف الليل في العاصمة، وأفاد نشطاء في الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة، بحدوث اشتباكات جديدة وبشن غارات جوية.

وأدت موجة العنف في حلب خلال الأسبوعين الماضيين إلى قتل 300 شخص، واقتراب هدنة لوقف الأعمال العدائية استمرت تسعة أسابيع من الانهيار.

وكان ائتلاف لجماعات من مسلحي المعارضة - يعرف باسم "فتح حلب" - قد شن هجوما على خطوط دفاع القوات الحكومية في غرب المدينة الثلاثاء، بتفجيره نفقا، بحسب ما أفادت به وكالة فرانس برس للأنباء.

واندلعت معارك شرسة بالأسلحة، والغارات الجوية والقصف المدفعي خلال الليل، ولا تزال الاشتباكات مستمرة بشكل متقطع الأربعاء.

مصدر الصورة Reuters
Image caption صاروخ أطلقه المسلحون أودى بحياة مدنيين في منطقة تقع تحت سيطرة الحكومة
مصدر الصورة Reuters
Image caption المدنيون هم من تحملوا وطأة الغارات الحكومية في حلب

وهناك تضارب في الأنباء بشأن ما أسفرت عنه المعركة.

فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مسلحي المعارضة أحرزوا مبدئيا بعض التقدم، لكن قوات الحكومة، مدعومة بمقاتلي حركة حزب الله اللبناني، اضطرتهم إلى التقهقر.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسلح من المعارضة قوله إن المسلحين سيطروا على بعض الأرض من قوات الحكومة، لكن مصدرا عسكريا قال إن هجوم المسلحين دحر.

وقال المسلحون إن نحو 40 مقاتلا من الموالين للحكومة قتلوا، كما قتل 10 من المسلحين، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

لكن المصدر العسكري نفى حدوث إصابات عنيفة بين أفراد الجيش، مضيفا أن عشرات من المدنيين وكثيرا من المسلحين قتلوا.

وقالت وسائل الإعلام السورية الرسمية إن قوات الحكومة صدت هجوما شن على ضاحية تسيطر عليها الحكومة، وأن مدنيين قتلوا بسبب صاروخ أطلقه المسلحون.

المزيد حول هذه القصة