الجيش السوري يمدد الهدنة في حلب 48 ساعة أخرى

مصدر الصورة
Image caption طفلتان في طريقهما للمدرسة في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب

مدد الجيش السوري هدنة بدأ تنفيذها الخميس الماضي في حلب لمدة يومين حتى منتصف ليل الأربعاء، حسبما قال التلفزيون الرسمي السوري.

وكان من المزمع انتهاء الهدنة الساعة 01:00 بالتوقيت المحلي صباح الثلاثاء.

وأدت الاشتباكات العنيفة في الأسبوعين اللذين سبقا الهدنة إلى مقتل 300 شخص.

وتعتبر الولايات المتحدة وروسيا فرض هدنة في حلب أمرا حيويا لدعم اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي توسطا فيه بين القوات الحكومية السورية والمعارضة المسلحة في فبراير / شباط الماضي.

وتعرض وقف إطلاق النار في سوريا لخروقات عديدة، ومن بينها الاشتباكات العنيفة في حلب.

ولا يشمل الاتفاق وقف الهجمات ضد جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، ولا تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكانت الولايات المتحدة قالت في وقت سابق إنها تريد إنهاء وقف إطلاق النار الجزئي والعودة إلى وقف إطلاق النار في سائر أرجاء سوريا حتى يتم استئناف محادثات السلام المتعثرة.

وأوقفت المحادثات في جنيف الشهر الماضي وسط خلافات بين الأطراف المشاركة في التفاوض.

وتدعم الولايات المتحدة المعارضة المسلحة، بينما تدعم موسكو الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن على كل من الولايات المتحدة وروسيا يجب أن تمارسا ضغوطا على الجانب الذي يدعمه في الصراع في سوريا للاتزام بالهدنة في البلاد.

وعلى الرغم من الاتفاق في حلب، استمر القتال بين الجيش السوري وجماعات المعارضة المسلحة خارج المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن مقاتلات تابعة للجيش السوري ضربت بلدة خان طومان، جنوب غرب حلب، يوم الاثنين.

وكانت حلب، الواقعة شمال غرب سوريا، المركز الصناعي والمالي للبلاد قبل الحرب الأهلية الدائرة منذ خمسة أعوام.

المزيد حول هذه القصة