نتنياهو يتراجع عن تصريحات بشأن إرسال كوماندوز لسفارة إسرائيل بالقاهرة عام 2011

مصدر الصورة Reuters
Image caption مكتب نتنياهو قال إن "العملية كانت ستتم بالتنسيق مع الجيش المصري"

تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن تصريحات قال فيها إنه "هدد بإرسال قوات كوماندوز إسرائيلية إلى القاهرة في عام 2011 لإنقاذ أفراد أمن إسرائيليين حاصرهم متظاهرون قبل اقتحام السفارة الإسرائيلية".

وأصدر مكتب نتنياهو ما سماه توضيحا قال فيه إن "السياسة الإسرائيلية تقضي بحماية الإسرائيليين الذين يتعرضون للتهديد أينما كانوا إلا أن النية كانت القيام بعملية منسقة مع الجيش المصري وليس عملية أحادية الجانب".

واقتحم المتظاهرون السفارة الإسرائيلية في التاسع من سبتمبر / أيلول 2011 احتجاجا على مقتل خمسة من أفراد الأمن المصريين على يد جنود إسرائيليين كانوا يلاحقون متشددين إسلاميين قتلوا ثمانية إسرائيليين على الحدود.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد ذكر في خطاب ألقاه في احتفالات تخليد ذكرى القتلى من الجنود الاسرائيليين إنه هدد بإرسال جنود كوماندوز الى القاهرة لإنقاذ العاملين في السفارة الاسرائيلية أثناء هجوم المتظاهرين عليها وهو ما دفع بالجيش المصري إلى التدخل.

وأضاف نتنياهو "جماهير هائجة جاءت لذبح مواطنينا وفي ذلك المساء استخدمنا كل ما لدينا من وسائل بما في ذلك التهديد بعملية إنقاذ عسكرية إسرائيلية".

ونقلت وكالة رويترز عن أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية قوله إن "الوزارة لم تكن على علم بأي مناقشة إسرائيلية داخلية من هذا النوع حينها".

وأضاف أبو زيد أن الحكومة المصرية تتحمل مسؤولية تقديم الحماية لأي بعثة دبلوماسية أجنبية على الأراضي المصرية بموجب التزاماتها الدولية وأنها ستواصل القيام بذلك.

المزيد حول هذه القصة