طهران: الإيرانيون لن يذهبوا إلى الحج هذا العام

مصدر الصورة AP
Image caption أكثر من مليوني شخص حضروا شعيرة الحج العام الماضي

لن ترسل إيران أيا من مواطنيها إلى السعودية هذا العام لأداء فريضة الحج، بحسب ما ذكره مسؤول إيراني الخميس، في أحدث تطور في توتر العلاقة بين القوتين بعد حدوث كارثة خلال موسم الحج العام الماضي قتل فيها على الأقل 2426 شخصا.

وقالت إيران إن "عدم كفاءة" السعودية أدى إلى وقوع حادثة التدافع والدهس في 24 سبتمبر/أيلول في المدينة خلال الحج. وقالت إيران إن 464 من حجاجها قتلوا فيها.

وكانت الدولتان قد سعتا عن طريق التفاوض "حل قضية" الأمن لعدة أشهر، لكنهما فشلتا في إحراز أي تقدم، بحسب ما ذكره علي جنتي، وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني.

ونقلت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية عنه قوله "فعلنا ما بوسعنا، غير أن السعوديين أفشلوا الجهود. وليس هناك الآن وقت."

وتأتي تلك التصريحات بشأن الحج، بينما لا يزال التوتر بين البلدين مستمرا منذ 2 يناير/كانون الثاني عندما نفذت السعودية حكم الإعدام في رجل الدين الشيعي البارز، نمر النمر.

وكانت السعودية قد وصفت النمر بأنه "إرهابي خطير" يثير الانشقاق في الجزء الشرقي الذي تسكنه أغلبية شيعية، وهذا ما تنفيه أسرة النمر، التي تقول إنه لم يدع أبدا للعنف، ولم يحمل سلاحا.

وأثار إعدام النمر احتجاجات واسعة في إيران. وقد تحولت المظاهرات خارج السفارة والقنصلية السعوديتين في طهران ومشهد إلى احتجاجات عنيفة، اقتحم فيها محتجون المبنيين.

وقطعت السعودية، نتيجة لذلك علاقتها الدبلوماسية مع طهران. كما أن كل بلد منهما يؤيد طرفا مختلفا من طرفي الصراع في سوريا وفي اليمن.

مصدر الصورة AFP
Image caption إيران تتهم السعودية بعدم الكفاءة مما تسبب في كارثة التدافع خلال الحج العام الماضي

وبناء على إغلاق السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران، فقد أبلع مسؤولون سعوديون طهران بأنه سيتحتم على مواطنيها السفر إلى السفارات السعودية في بلدان أخرى للحصول على تأشيرة الحج، بحسب ما قاله جنتي.

ووصف الوزير ذلك بأنه نقطة شائكة أخرى في المفاوضات الفاشلة بينهما.

وأضاف "بسبب غياب أعمال القنصلية الإيرانية في السعودية، بعد قطع العلاقات بين طهران والرياض، قدمت إيران بعض المقترحات - فيما يتعلق بطلب التأشيرات، والأمن، ونقل الحجاج جويا، لكن الرياض رفضتها."

كما لام حسين جابري أنصاري، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، السعودية لفشل المحادثات بين البلدين.

وقال "إن لم يصل البلدان إلى اتفاق بشأن تلك القضايا، فإن السعودية ستكون مسؤولة عن سد السبيل أمام إرسال الإيرانيين الراغبين في أداء الحج."

المزيد حول هذه القصة