هجمات "انتحارية" على القوات الحكومية اليمنية في المكلا

مصدر الصورة AFP
Image caption تسيطر القوات اليمنية على مدينة المكلا لكن أعلام تنظيم القاعدة لاتزال في المكان

قُتل 10 جنود على الأقل في 3 هجمات على قواعد للجيش في مدينة المكلا جنوبي اليمن، بحسب مصادر عسكرية.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن احد هذه الهجمات على الأقل، وهو تفجير نفُذ باستخدام سيارة انتحارية مفخخة.

وكانت المكلا تحت سيطرة مسلحي تنظيم القاعدة حتى شهر مضى، عندما تمكنت القوات الحكومية من استرداد السيطرة عليها.

ووقعت الانفجارات قبل ساعات من وصول رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر في زيارة إلى المدينة.

ويقول مسؤولون إن انتحاريا اندفع بسيارته المحملة بالمتفجرات ليصطدم ببوابة قاعدة بحرية في ضواحي المكلا.

كما وردت تقارير عن وقوع انفجارين في أحد مقار القيادة العسكرية في المدينة.

وحدثت مواجهات عنيفة عقب الانفجارين بين مسلحين والقوات الحكومية، بحسب مسؤولين يمنيين.

وقال بيان على الإنترنت، صادر عن تنظيم الدولة الإسلامية، في اليمن، إن أحد مسلحيه قام بتنفيذ الهجوم على القاعدة البحرية.

ولم يشن تنظيم الدولة هجمات سابقة في المدينة، التي كانت تحت سيطرة تنظيم القاعدة في شبة الجزيرة العربية لنحو عام.

وشنت التحالف الذي تقوده السعودية والقوات اليمنية الشهر الماضي هجوما لا خراج مسلحي القاعدة من المكلا، وهي العاصمة الإقليمية لمحافظة حضرموت والبلدات المحيطة.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، قد أعلنت الأسبوع الماضي أن "عددا محدودا للغاية" من العسكريين الأمريكيين تم نشرهم حول مدينة المكلا دعما لعمليات استرداد المدينة.

وتجري محادثات سلام في الكويت بين الأطراف اليمنية المتحاربة لكنها لم تسفر عن نتائج حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة