تنظيم الدولة يشن هجوما انتحاريا على مصنع للغاز قرب بغداد

مصدر الصورة Reuters

أعلن ما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن هجوم انتحاري على معمل غاز التاجي الحكومي شمالي العاصمة بغداد أدى إلى مقتل 14 شخصا وإصابة 20 آخرين.

وانفجرت سيارة مفخخة عند مدخل المعمل صباح الأحد، على بعد 20 كيلومترا من العاصمة.

ودخل ستة مهاجمين يرتدون أحزمة ناسفة بعد الانفجار إلى المعمل واشتبكوا مع حراس الأمن، حسب مسؤولين.

وأسفر الهجوم أيضا عن انفجار خزانين للغاز وهو ما أوقع ضحايا من العاملين في المعمل.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد نفذ تفجيرات دموية راح ضحيتها العشرات الأربعاء الماضي في بغداد، وقع أكثرها دموية في مدينة الصدر التي تسكنها أغلبية شيعية وتقع شرقي العاصمة أثناء فترة الازدحام الصباحي .

وقتل في مجمل الهجمات التي وقعت الأربعاء 93 شخصا.

ويقول محرر شؤون الشرق الأوسط سباستيان آشر إنه على الرغم من تكبد التنظيم خسائر في العراق وسوريا خلال الآونة الأخيرة، فإن الهجوم على مصنع الغاز القريب من العاصمة يظهر الخطر الذي مازال يشكله في المنطقة.

وفي تطورات أخرى، أفادت مصادر أمنية وطبية في بغداد بمقتل 6 وجرح 14 من المدنيين ورجال الجيش بانفجار سيارة مفخخة مركونة في سوق في بلدة اللطيفية جنوبي العاصمة.

ووقع الانفجار لدى مرور دورية للجيش العراقي في المنطقة التي تقطنها غالبية سنية.