القوى الكبرى مستعدة لتسليح حكومة الوحدة في ليبيا لمواجهة تنظيم الدولة

مصدر الصورة Reuters

أعربت الولايات المتحدة والقوى العالمية الكبرى عن استعدادها لتسليح حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، المدعومة من الأمم المتحدة، لمساعدتها على محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن القوى الكبرى ستدعم طلب ليبيا في مجلس الأمن لرفع الحظر المفروض على تسليحها.

وقال كيري، عقب اجتماعات فيينا بين الحكومة الليبية وممثلي القوى الكبرى، إن "تنظيم الدولة تهديد جديد لليبيا يجب التصدي له".

وكانت الحكومة الليبية قد حذرت الشهر الماضي من أن التنظيم المتشدد سيستحوذ على معظم الأراضي الليبية إذا لم يتم التصدي له بأسرع وقت ممكن.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأصدر المشاركون في اجتماعات فيينا بيانا مشتركا جاء فيه "عبرت حكومة الوفاق الوطني عن نيتها تقديم طلبات للاستثناء من حظر التسلح إلى لجنة العقوبات الخاصة بليبيا في الأمم المتحدة من أجل الحصول على الأسلحة والمواد الضرورية لمواجهة التنظيمات التي تعتبرها الأمم المتحدة إرهابية وقتال داعش في مختلف أنحاء البلاد".

وقال كيري إن "حكومة الوفاق الوطني هي الكيان الوحيد الذي يمكنه توحيد البلاد، هذه هي الطريقة الوحيدة للتأكد من أن مؤسسات الدولة الحيوية ستخضع لسيطرة السلطات".

وأوضح الوزير الأمريكي أن دعم الحكومة الليبية بالأسلحة جزء من حزمة اجراءات تم الاتفاق عليها خلال اجتماعات فيينا وتتضمن أيضا تقديم مساعدات غير عسكرية لليبيا.

وبالإضافة إلى التصدي لتنظيم الدولة، ستفرض الحكومة الجديدة سيطرتها الكاملة على الوزارات الليبية بدعم من المجتمع الدولي.

وتعاني ليبيا من الفوضى منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي عام 2011.

وقبل الاتفاق على تشكيل حكومة وفاق وطني، كان هناك حكومتان في ليبيا إحداهما في شرق البلاد والأخرى في طرابلس.

وتأمل الدول الكبرى في أن تنجح الحكومة الجديدة في القضاء على تنظيم الدولة الذي اتخذ مدينة سرت، مسقط رأس القذافي، معقلا له.

المزيد حول هذه القصة