مصر: الطائرة المنكوبة "لم تدر حول نفسها" قبل تحطمها

مصدر الصورة AFP

نفي مسؤول مصري بارز في مجال الطيران المدني أن تكون الطائرة المصرية المنكوبة قد دارت حول نفسها قبل تحطمها فوق مياه البحر المتوسط.

وكان وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس قد أكد أن الطائرة المصرية دارت حول نفسها دورتين حادتين في الهواء قبل غرقها في البحر المتوسط.

وقال كامينوس إن الطائرة "دارت 90 درجة نحو اليسار، ثم 360 درجة نحو اليمين"، ثم فقدت نحو 25 ألف قدم من ارتفاعها بشكل مفاجيء قبل اختفائها من على شاشات الرادار.

وكان على متن الطائرة، خلال رحلتها بين باريس والقاهرة، 66 شخصا، أكثرهم من المصريين والفرنسيين.

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية الحكومية لخدمات الملاحة الجوية إيهاب عزمي إن الطائرة لم تدر حول نفسها أو تغير اتجاهها قبل اختفائها.

مصدر الصورة Egyptian armed forces

وأضاف عزمي لوكالة أسوشيتد برس إن الطائرة كانت تطير على ارتفاع معتاد لهذه الرحلة في هذا الموقع وهو 37 ألف قدم قبل أن تختفي فجأة من على شاشة أجهزة الرادار.

وأكد عزمي ان هذه الحقائق تقلل من أهمية ما قاله اليونانيون في السابق بهذا الصدد مشيرا إلى أن الطائرة كانت تبدو بحالة جيدة لدى دخولها المجال الجوي المصري حيث تم رصدها لمدةن دقيقتين قبل اختفائها.

كل الاحتمالات واردة

وفي حديث سابق مع بي بي سي أشار صفوت مسلم رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران إلى أن كل الاحتمالات واردة فيما يخص سبب سقوط الطائرة لكنه استبعد إمكانية انتحار الطيار.

وأضاف مسلم أنه لم يكن ليُسمح للطائرة بالإقلاع حال الكشف عن عطل فني فيها، منوها إلى أن الطائرات عادة ما يجري لها فحص شامل قبل أن تتحرك.

وأكد المحققون أن دخانا انبعث من أجزاء مختلفة من قمرة قيادة الطائرة قبل اختفائها بثلاث دقائق، لكن السبب لا يزال مجهولا.

وقال محققون فرنسيون إن الطائرة أرسلت بشكل ذاتي بيانات بخصوص رصد دخان على متنها قبل تحطمها في البحر المتوسط.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرو أنه يجري دراسة كافة الفرضيات بشأن سبب الحادث، لكنه لم يرجح سببا على آخر.

كما قال متحدث باسم المحققين الفرنسيين إنه مازال من المبكر جدا تحديد سبب الحادث.

ولم يعرف بعد مكان جسم الطائرة الرئيسي ولا الصندوقين الأسودين اللذين يسجلان بيانات الرحلة ورسائل قمرة القيادة.

وفي وقت سابق كان رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس قد قال إنه "لا ينبغي استثناء اي نظرية" حول اختفاء الطائرة المصرية.

وفُقدَ الاتصال بالطائرة وهي من طراز "آيرباص A320" عند نقطة كومبي الحدودية بين مصر واليونان فوق البحر المتوسط.

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر يوناني قوله إن الطائرة تحطمت في البحر على مسافة 130 ميلا بحريا من جزيرة كارباثوس اليونانية بينما كانت تحلق في الاجواء المصرية.

وفي وقت سابق كان رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس قد قال إنه "لا ينبغي استثناء اي نظرية" حول اختفاء الطائرة المصرية.

رحلات متوالية

وحسب موقع Flightradar 24 المتخصص بتعقب الرحلات الجوية، فإن الطائرة المفقودة كانت اكملت رحلات الى اسمرة في ارتيريا وقرطاج في تونس قبل توجهها الى باريس عن طريق القاهرة.

ووصل رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل الى مطار القاهرة للأشراف على عمليات البحث كما وصلته أسر المسافرين حسبما أعلن تلفزيون النيل المصري.

وقال خبير الطيران المدني اليكس ماشيراس لبي بي سي إن طائرة الايرباص 320 تستخدم بشكل واسع للرحلات الجوية القصيرة المدي، وان سجلها من ناحية الامان "رائع."

مصدر الصورة Flightradar 24
Image caption مسار الطائرة المفقودة

يذكر ان لشركة مصر للطيران اسطولا مكونا من 57 طائرة من صنع شركتي ايرباص وبوينغ، منها 15 طائرة ايرباص 320 مماثلة للطائرة المفقودة.

وكان آخر حادث تتعرض له طائرة تابعة للشركة المصرية وقع في ايار / مايو 2002، عندما تحطمت طائرة من طراز بويتغ 737 تابعة للشركة لدى محاولتها الهبوط في مطار قرطاج في تونس ما اسفر عن مقتل 14 شخصا.

مصدر الصورة AP
Image caption فتحت شركة مصر للطيران غرفة طوارئ لأسر المسافرين في مطار القاهرة

وفي تشرين الاول / اكتوبر 1999، تحطمت طائرة تابعة للشركة من طراز بوينغ 767 في المحيط الاطلسي مما اسفر عن مقتل ركابها الـ 217.

وتوصل التحقيق الذي اجرته السلطات الامريكية حينها الى ان قائد الطائرة اسقطها عمدا، وهو استنتاج رفضه المصريون.

المزيد حول هذه القصة