اختيار رجل الدين المحافظ أحمد جنتي رئيسا لمجلس خبراء القيادة في إيران

مصدر الصورة AP
Image caption فاز آية الله جنتي بأصوات 51 عضوا في المجلس

انتخب رجل الدين الإيراني، البالغ من العمر 89 عاما والمصنف ضمن التيار المحافظ، آية الله أحمد جنتي، رئيسا لمجلس خبراء القيادة، الذي يتمتع بنفوذ قوي في قيادة العملية السياسية في إيران.

ويعد جنتي أحد القلائل من رموز التيار المتشدد في إيران الذين إعيد انتخابهم في الانتخابات البرلمانية في فبراير/شباط الماضي.

ويتولى مجلس الخبراء اختيار القائد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، كما يمتلك سلطة عزله ومراقبة نشاطاته.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية (ايرنا) إن آية الله جنتي فاز بأصوات 51 من بين 88 عضوا في المجلس، وسيباشر عمله رئيسا للمجلس لمدة عامين.

وينظر مراقبون إلى انتخاب جنتي على أنه إشارة إلى أن الخط المتشدد ما زال القوة الرئيسية في العملية السياسية في الجمهورية الإسلامية على الرغم من المكاسب التي حققها مؤخرا السياسيون الإيرانيون المعتدلون.

وأظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة فوزا ساحقا للسياسيين الاصلاحيين والمعتدلين في العاصمة الايرانية طهران، فضلا عن تحقيقهم مكاسب كبيرة في مناطق إيرانية أخرى.

منافسون

مصدر الصورة AFP
Image caption لم يتقدم رفسنجاني، رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الحالي، للمنافسة في الترشح لهذا المنصب

ويتولى جنتي ايضا أمانة مجلس صيانة الدستور في إيران، الذي يتولى عملية الاشراف على اختيار المرشحين لمجلس الخبراء، فضلا عن إقرار المتقدمين للترشيح في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وقد تفوق جنتي في الانتخابات التي جرت الثلاثاء على منافسيه في التقدم لنيل هذا المنصب وهم رجل الدين المعتدل إبراهيم أميني، والمحافظ محمود هاشمي شهروردي.

ولم يتقدم رجل الدين المعتدل والرئيس الأسبق ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الحالي، أكبر هاشمي رفسنجاني، للمنافسة في الترشح لهذا المنصب.

وكان القائد الأعلى للثورة في إيران، آية الله علي خامنئي، الذي له القول الفصل في كل شؤون الدولة في إيران، ارسل رسالة قبيل التصويت إلى مجلس الخبراء، يحض فيها رجال الدين على العمل لحماية الشخصية الإسلامية و"الثورية" للبلاد.

ولا يترشح لعضوية المجلس سوى رجال الدين البارزين، الذين حصلوا على درجة الاجتهاد بعد الدراسة الدينية، أو الذين يحظون بتأييد عدد من رجال الدين البارزين، ويشترط أن يؤيد ترشيحهم مجلس صيانة الدستور.

ويضم المجلس الحالي رجال دين تتراوح أعمارهم بين 33 عاما إلى 93 عاما.

ويعاد انتخاب أعضاء المجلس كل خمس سنوات، ويكون المجلس مسؤولا رسميا عن اختيار بديل للقائد الأعلى من بين أعضائه أو من رجال الدين البارزين الأخرين.

وقد أثارت عملية جراحية في البروستاتا أجريت للقائد الحالي خامئني(76 عاما) عام 2014 الكثير من التكهنات بشأن صحته ومن سيتولى خلافته.

المزيد حول هذه القصة