من هو آية الله أحمد جنتي رئيس مجلس خبراء القيادة في إيران؟

مصدر الصورة AFP
Image caption يتولى جنتي ايضا أمانة مجلس صيانة الدستور في إيران

جاء انتخاب رجل الدين آية الله أحمد جنتي، رئيسا لمجلس خبراء القيادة، الذي يتمتع بنفوذ قوي في قيادة العملية السياسية في إيران، تعزيزا لنهج المحافظين فيها على الرغم من تراجع ممثليهم في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وآية الله جنتي أحد فقهاء الحوزة العلمية الدينية في قم الذين يتبنون مبدأ ولاية الفقية، وانخرطوا في العمل السياسي إلى جانب مسؤولياتهم الدينية.

وكان جنتي أحد القلائل من رموز التيار المتشدد في إيران الذين أعيد انتخابهم في الانتخابات البرلمانية في فبراير/شباط الماضي.

ويتولى جنتي أيضا أمانة مجلس صيانة الدستور في إيران، الذي يتولى عملية الاشراف على اختيار المرشحين لمجلس الخبراء، فضلا عن إقرار المتقدمين للترشيح في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

ويعد من أقدم الاعضاء الفقهاء في مجلس صيانة الدستور، الذي يتألف من 12 عضوا، إذ عينه آية الله الخميني، زعيم الثورة الإسلامية الراحل، عضوا فيه في عام 1980.

ولد جنتي في عام 1927 في عائلة دينية في مدينة اصفهان، وتلقى تعليمه الأولي فيها قبل أن ينتقل للدراسة الدينية في المدرسة الفيضية وفي الحوزة العلمية في مدينة قم، وينال درجة الاجتهاد فيها، واصبح عضوا في جامعة مدرسي الحوزة العلمية فيها.

كما تولى التدريس الديني في مدينة زنجان شمالي غرب إيران لأكثر من عقد قبل الثورة الإسلامية في إيران.

وشغل جنتي عضوية عدد من أبرز المجالس في مؤسسة الحكم الإيرانية من أمثال: مجلس خبراء القيادة، الذي بات على رأسه الآن، ومجلس تعديل الدستور والمجلس الأعلى للثورة الثقافية ومجلس تشخيص مصلحة النظام.

وتولى رئاسة عدد من الهيئات والمنظمات كرئاسة هيئة إحياء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومنظمة التبليغ الإسلامي ومجلس تنسيق التبليغ الإسلامي ورئاسة "المجلس المركزي لممثلية قائد الثورة الإسلامية في الجامعات" الإيرانية.

وعمل جنتي أيضا أمام جمعة تنقل في طهران وقم والأهواز وكرمنشاه.

وتولى أيضا منصب القاضي في المحكمة الثورية في الأهواز، وعرف بشدته في التعامل مع المعارضين، ويتهمه خصومه باستغلال مناصبه في تصفية الخصوم السياسيين.

مصدر الصورة AP
Image caption فاز آية الله جنتي بأصوات 51 من 88 عضوا في المجلس

وكانت لجنتي نشاطات في الاشراف على الحركة الطلابية والجمعيات الإسلامية، إذ شغل موقع ممثل القائد الأعلى للثورة الإسلامية في البلقان، وممثله أيضا في اتحاد الجمعيات الإسلامية لطلبة المدارس.

ويعد جنتي من الشخصيات المقربة من القائد الأعلى في إيران، آية الله علي خامنئي، ووقف بقوة إلى جانب الرئيس السابق أحمدي نجاد في صراعه مع الاصلاحيين.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية (ايرنا) إن آية الله جنتي فاز بأصوات 51 من بين 88 عضوا في المجلس، وسيباشر عمله رئيسا للمجلس لمدة عامين.

وقد تفوق جنتي في الانتخابات التي جرت الثلاثاء على منافسيه في التقدم لنيل هذا المنصب وهما رجل الدين المعتدل إبراهيم أميني، والمحافظ محمود هاشمي شاهروردي.

ويتولى مجلس الخبراء اختيار القائد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، كما يمتلك سلطة عزله ومراقبة نشاطاته.

ويعاد انتخاب أعضاء المجلس كل خمس سنوات، ويكون المجلس مسؤولا رسميا عن اختيار بديل للقائد الأعلى من بين أعضائه أو من رجال الدين البارزين الأخرين عند وفاته أو استقالته أو عزله.

المزيد حول هذه القصة