قتلى وجرحى في هجوم انتحاري لتنظيم الدولة في الفلوجة

مصدر الصورة Reuters
Image caption وتأتي معارك استعادة الفلوجة ضمن حملة بغداد لاستعادة مناطق واسعة يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" شمالي وغربي العراق

فجر انتحاري سيارة مفخخة في هجوم استهدف القوات الأمنية في منطقة السجر شمال الفلوجة، مما اسفر عن عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات، وذلك حسبما أفاد مصدر أمني.

وأضاف المصدر أن "تنظيم الدولة الإسلامية شن هجمات على القوات الأمنية في منطقة البو عزيز القريبة من منطقة السجر، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين انتهت بسيطرة التنظيم على تلك المنطقة".

كما دارت اشتباكات عنيفة بالقرب من جسر التفاحة جنوب الفلوجة في محاولة للتنظيم لإستعادة تلك المنطقة، لكن القوات الأمنية تمكنت من صد الهجوم بعد تدخل مروحيات الجيش العراقي، التي استهدف عددا من سيارات التنظيم تحمل أسلحة رشاشة ثقيلة وصواريخ مضادة للدبابات والطائرات.

وأكد مصدر من شرطة الأنبار مقتل خلف حامد المرعي، الذي كان والي تنظيم الدولة على منطقة الصقلاويه الواقعة على بعد 15 كيلومترا شمال الفلوجة، في غارة جوية لطيران التحالف الدولي ظهر السبت، وثلاثة آخرين من قياديي التنظيم.

وقال قائمقام قضاء الكرمة أحمد مخلف الحلبوسي السبت إن "فصائل الحشد الشعبي في قضاء الكرمة انسحبت من داخل القضاء وتوجهت الى معمل الحراريات الواقع على بعد 5 كلم شرق الفلوجة، وتسلمت قوات الجيش والشرطة المحلية والحشد العشائري مناطق الكرمة".

وأضاف"تم تطويق الكرمة بسواتر ترابية بأمر من قائد عمليات بغداد، وهذه السواتر لها منفذ واحد باتجاه العاصمة بغداد، ولها حاجز أمني يمنع الدخول إلى الكرمة او الخروج منها إلا بعد التدقيق والتفتيش من قبل هذا الحاجز والحواجز الاخرى التابعة لقيادة عمليات بغداد ".

وتأتي معارك استعادة الفلوجة ضمن حملة بغداد لاستعادة مناطق واسعة يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" شمالي وغربي العراق.

واستعادت القوات العراقية الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المزيد حول هذه القصة