عشرات القتلى في معارك عنيفة بين تنظيم الدولة والمعارضة شمالي سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اندلعت معارك عنيفة بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والمعارضة المسلحة، شمال شرقي سوريا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن اشتباكات اندلعت ليلا بين مسلحي التنظيم والمعارضة في بلدة مارع الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأضاف المرصد أن تلك المعارك خلفت عشرات القتلى والجرحى بعد شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوما على معاقل تسيطر عليها فصائل المعارضة شمال شرق البلاد.

وقال ناشطون إن المواجهة بدأت بعد هجوم خاطف شنه التنظيم لقطع إحدى طرق الإمداد.

وقد تسلل مسلحو التنظيم إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، في محافظة حلب، في هجوم مباغت الجمعة، وقطع الطريق الرابط بين مارع وأعزاز، على بعد 20 كيلومتر من الحدود التركية.

مصدر الصورة AFP
Image caption يسعى التنظيم للسيطرة على طرق الإمدادات

ويأتي هذا الهجوم المباغت للتنظيم بعدما تعرض لهجمات من التحالف العربي الكردي، المدعوم من الولايات المتحدة، في معاقله بمحافظة الرقة، شرقا.

وذكرت وكالة فرانس برس أن تنظيم الدولة هاجم بلدة مارع صباح السبت من الشمال والشرق، مستعملا دبابات وسياراتين ملغمتين.

قلق دولي على المدنيين

وقالت الوكالة إن الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا يثير مخاوف من وجود ما لا يقل عن 165 ألف سوري عالقين بين الحدود التركية ومناطق تجري فيها المعارك، وأن الهجوم الذي يقوم به التنظيم شمال حلب ضرب حصارا على نحو 1500 من السكان العالقين في مرعا.

وحذرت منظمات حقوق الإنسان من أن تقدم تنظيم الدولة في حلب أدى إلى نزوح عشرات الآلاف نحو الحدود السورية المغلقة.

وقال المرصد السوري إن طائرات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، قصفت مواقع لتنظيم الدولة في محافظة الرقة.

ولكن التحالف العربي الكردي لم يحقق أي تقدم استراتيجي في هجومه على مواقع التنظيم شمالي الرقة.

ومن جهة أخرى، نقلت وكالات الأنباء عن مصادر تركية أن قذيفتين صاروخيتين أطلقتا من سوريا سقطتا في المطار الدولي بمدينة غازي عنتاب الحدودية التركية، لكن لم يسفر ذلك عن سقوط ضحايا في الأرواح.

وقد سقطت إحدى القذيفتين بالقرب من جناح سكني لموظفي وعمال المطار الدولي في غازي عنتاب.

وأسفر النزاع المسلح في سوريا عن مقتل 280 ألف شخص ونزوح الملايين، منذ اندلاعه في مارس / اذار عام 2011.