ناشطون: مقتل 31 مدنيا في قصف حكومي على حلب السورية

مصدر الصورة AP
Image caption أكثر من 300 مدني لقوا حتفهم في حلب منذ أبريل/نيسان الماضي

قتل 31 مدنيا في قصف جوي للحكومة السورية الجمعة على مدينة حلب شمالي سوريا، حسبما أعلن متطوعو الدفاع المدني في مناطق المعارضة.

وقالت هيئة الدفاع المدني المعروفة باسم أصحاب "الخوذ البيضاء" في سوريا إنه "بالإضافة إلى مقتل عشرة مدنيين في الضربات التي استهدفت الحافلة...قتل 21 آخرون في قصف مكثف على العديد من المناطق شرقي المدينة منذ الفجر".

وذكر مراسل وكالة فرانس برس في حلب إن الغارات الجوية الجمعة هي الأشد منذ أكثر من أسبوع، إذ "استهدفت العشرات من القنابل المتفجرة والعبوات البدائية الناسفة وغير الموجهة العديد من الأحياء الشرقية للمدينة".

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، سقوط ثمانية قتلى في ضربات جوية مكثفة على طريق "الكاستيلو"، وهو طريق إمداد رئيسي لقوات المعارضة والمنفذ إلى خارج حلب المقسمة.

وكانت حافلة تعرضت للقصف أيضا على هذا الطريق يوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين.

وقال المرصد السوري إن طريق الكاستيلو، الذي يمثل المنفذ للمدنيين في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، قد جرى "عزله بشكل فعلي" الآن.

وأشار إلى وقوع قصف صاروخي استهدف مناطق تسيطر عليها الحكومة ليلة أمس، ما أسفر عن سقوط العديد من الضحايا، دون أن يقدم حصيلة محددة عن عدد القتلى.

وتعرض اتفاق الهدنة الذي توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة في فبراير/شباط الماضي للخرق تقريبا بشكل مستمر حول مناطق حلب، التي تتقاتل قوات الحكومة مع جماعات المعارضة للسيطرة عليها منذ عام 2012.

ولقي أكثر من 300 مدني حتفهم في حلب منذ أبريل / نيسان الماضي بعد أن شنت قوات المعارضة قصفا على مناطق تسيطر عليها الحكومة بالصواريخ والمدفعية بينما شنت قوات الحكومة غارات جوية على مناطق المعارضة.

وقتل 280 ألف شخص على الأقل وشُرد الملايين منذ اندلاع الحرب السورية عام 2011، بعد أن قمعت الحكومة احتجاجات مناوئة لها.

المزيد حول هذه القصة