خامنئي: إيران لن تتعاون مع الولايات المتحدة وبريطانيا في القضايا الإقليمية

مصدر الصورة Khamenei.ir
Image caption قال خامنئي إن الولايات المتحدة وبريطانيا تتنصلان من التزاماتهما

قال المرشد الأعلى لإيران إن طهران لن تتعاون من الولايات المتحدة وبريطانيا فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية.

وفي خطاب متلفز، قال آية الله على خامنئي إن الأهداف الأمريكية في المنطقة "تختلف 180 درجة مع عن أهداف إيران."

واتهم خامنئي الولايات المتحدة بالتنصل من اتفاق الغرب النووي مع إيران وقال إن الثقة بهم كان خطأ.

وقال خامنئي "الشيطان الأكبر (الولايات المتحدة) و"الشر" بريطانيا يستخدمان ذرائع مثل انتهاكات حقوق الإنسان والإرهاب ليتجنبا الالتزام بتعهداتهما.

وكان خامنئي يتحدث في ذكرى وفاة محرك الثورة الإيرانية آية الله روح الله الخوميني.

وتسبق تصريحات خامنئي خطط مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة إمكانية إسقاط المعونات الإنسانية جوا في المناطق المحاصرة في سوريا.

وتتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها إيران بالتدخل في شؤون دول الشرق الأوسط خاصة سوريا.

وتنكر إيران رسميا نشر قوات قتالية في سوريا، لكن من المعتقد أن إيران تزود الرئيس الأسد بالدعم العسكري والاقتصادي.

وكانت إيران قد استبعدت من مفاوضات السلام السورية عام 2014، لكنها كانت أول من شكل فريقا للمفاوضات وتعهد بحضورها في وقت سابق من العام الحالي.

وكان مبعوث الأمم المتحدة في سوريا قد ناشد المجتمع الدولي ليتدخل لإنقاذ المحادثات المتوقفة، قائلا إن الهدنة الجزئية التي تم الاتفاق عليها في فبراير/ شباط على وشك الانهيار.

الردع

وكان خامنئي قد اتهم الولايات المتحدة في السابق بمحاولة زعزعة استقرار البنوك الإيرانية.

وكانت الاتفاقية الأساسية التي عقدت بين إيران و6 دول غربية العام الماضي تضمنت رفع العقوبات الاقتصادية التي تعوق إيران مقابل أن تحد إيران من أنشطة برنامجهاالنووي.

لكن الولايات المتحدة فرضت عقوبات جديدة على شركات وأفراد إيرانيين في وقت سابق من العام الحالي بعد إجراء إيران لتجارب صواريخ بالستية على الرغم من الاتفاق.

وتقول إيران إن الهدف من تلك الصواريخ هو الردع التقليدي. وقامت بتجارب أخرى في مارس/ آذار.

ودعا خامنئي في كلمته الشعب الإيراني إلى "أن يقف قويا ومتوحد وثائرا" في وجه هؤلاء الذين يحاولون "إخافة" إيران.

المزيد حول هذه القصة