هبوط طائرة مصرية اضطراريا في أوزبكستان بسبب بلاغ بقنبلة

مصدر الصورة Getty
Image caption تلقت شرطة مصر للطيران عددا من البلاغات الكاذبة بعد تحطم طائرتها في البحر المتوسط

هبطت طائرة ركاب مصرية متجهة من القاهرة إلى الصين، اضطراريا، في بلدة أورغنيتش في أوزباكستان بعد تلقي سلطات مطار القاهرة بلاغا يدعي وجود قنبلة على متن الطائرة، بحسب ما ذكره مسؤولون مصريون وشركة الطيران الأوزبكية.

وقد هبطت الطائرة، وهي من طراز إيه - 330-220 - بعد مضي ثلاث ساعات من مغادرتها مطار القاهرة في الساعة 11:30 مساء الثلاثاء، بحسب ما ذكرته وكالة أسوشيتيدبرس للأنباء.

ثم فتشت السلطات في أوزبكستان الطائرة بعد هبوطها وإجلاء الركاب منها.

وكان على متن الطائرة 135 شخصا من الركاب وطاقم الطائرة. وقد أجلي الجميع بأمان من على الطائرة، بحسب ما قاله المسؤولون، ولم يعثر على أي متفجرات عليها.

وقال أحد المسؤولين - بحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء - "الطائرة تستعد لاستئناف رحلتها. لقد كان الأمر خدعة، والحمد لله."

وأصدرت شركة مصر للطيران بيانا أكدت فيه أن سلطات مطار القاهرة تلقت بلاغا بوجود قنبلة على متن رحلة الشركة رقم 955 المتجهة إلى بكين من القاهرة بعد إقلاع الطائرة بثلاث ساعات.

وأضافت أن الشركة حفاظا على أمن الركاب طلبت من قائد الطائرة الهبوط في مطار أورغنيتش بأوزباكستان وهو أقرب مطار للطائرة.

وأشار البيان إلى أن السلطات الأوزبكية راجعت الإجراءات الأمنية في الطائرة، وتأكدت من عدم صحة البلاغ.

وكانت طائرة تابعة لشركة مصر للطيران قد تحطمت الشهر الماضي في البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة وكان على متنها 66 شخصا.

وكانت شركة مصر للطيران قد تسلمت عددا من البلاغات المماثلة منذ تحطم تلك الطائرة، وتبين أن معظم تلك البلاغات كاذب.

المزيد حول هذه القصة