الأمم المتحدة لا ترى الوقت ملائما لجولة ثالثة في المحادثات السورية

مصدر الصورة .
Image caption تحدث دي ميستورا عن إطلاق سراح سجناء

قال ستيفان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا إن المنظمة الدولية لا ترغب بإجراء جولة جديدة للمحادثات حول المستقبل السياسي في سوريا قبل أن تتفق الأطراف على ملامح اتفاقية مرحلة الانتقال السياسي، التي اتفق على الأول من شهر أغسطس/آب كموعد أقصى لبدئها.

في هذه الأثناء ستعقد "اجتماعات فنية" في مدن مختلفة لمناقشة قضايا تفصيلية كدور الجيش والمؤسسات العامة في مرحلة الانتقال.

وقال دي ميستورا "ابلغت مجلس الأمن أن الوقت لم يحن بعد لبدء الجولة الثالثة من المحادثات، وذلك لأنها ستتعامل مع قضايا محددة".

وقال دي ميستورا إنه تلقى إشعارا من روسيا أن السلطات السورية أطلقت سراح عدد كبير من المقاتلين كانوا محتجزين لديها، لكنه يريد تأكيدا وتفاصيل حول الذين أطلق سراحهم، وإن كان بينهم سجناء سياسيون.

ويعتقد أن أكثر من مئة ألف شخص محتجزون في السجون السورية بعد خمس سنوات من الحرب الأهلية، ويحتجز مسلحو المعارضة والجهاديون بدورهم عددا غير معروف من الأشخاص بعد خطفهم.

وكان مسؤول سابق في اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد انضم إلى دي ميستورا الشهر الماضي في معالجة قضية المحتجزين.

وقال دي ميستورا "قد يكون الإفراج عن المحتجزين بمناسبة شهر رمضان، وقد يكون لفتة حسن نية من الحكومة. ما يدعو للقلق أننا نتحدث عن الآلاف".

وأضاف دي ميستورا أن الحكومة أعطت موافقة لقوافل الأمم المتحدة لإيصال مواد إغاثة إلى 15 من اصل 17 منطقة محاصرة، لكن الإثبات الحقيقي للنوايا سيكون بإيصال المواد.

.