الجيش الاسرائيلي يهدم منزل فتى فلسطيني متهم بقتل مستوطنة بالضفة الغربية

مصدر الصورة AFP
Image caption تعهد نتانياهو بتسريع عمليات هدم منازل منفذي الهجمات

هدم الجيش الاسرائيلي ليل الجمعة منزل فتى فلسطيني متهم بقتل مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة في يناير/كانون الثاني الماضي، حسبما اعلنت متحدثة عسكرية.

وقالت المتحدثة إن عملية الهدم تمت في بلدة يطا بالقرب من مدينة الخليل دون اشتباكات.

وأفاد شهود عيان بأن الجرافات هدمت المنزل المكون من طابقين وكان يقطن فيه سبعة أفراد، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية.

وألقت السلطات الاسرائيلية القبض على المشتبه به مراد ادعيس، البالغ من العمر 15 عاما، عقب هجوم بالسكين أسفر عن مقتل مستوطنة، وتوعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بـ"هدم منزل الارهابي" المسؤول على حد قوله.

وكان نتانياهو تعهد بتسريع عمليات هدم منازل منفذي الهجمات في خطوة لمواجهة أعمال العنف الحالية، ويعتبر معارضو هذا الاجراء بأنه عقاب جماعي يلحق ضررا بالعائلات التي تجد نفسها بدون مأوى.

وأعلن الجيش الاسرائيلي اتخاذ اجراءات لهدم منزلين في البلدة نفسها لفلسطينيين يشتبه في تنفيذهما لهجوم تل ابيب الذي اوقع اربعة قتلى الاربعاء الماضي.

ووقع هجوم الأربعاء داخل مركز سارونا التجاري في وسط تل أبيب، بالقرب من وزارة الدفاع الإسرائيلية، والمقر الرئيسي للجيش.

وألقت الشرطة القبض على منفذيه ويعتقد أن أحدهما مصاب بجروح خطيرة.

واغلقت اسرائيل الضفة الغربية حتى مساء الاحد أمام الفلسطينيين ضمن اجراءات أخرى فرضتها الحكومة الاسرائيلية عقب الهجوم.

وتشهد إسرائيل والأراضي الفلسطينية أعمال عنف من بينها موجة من الهجمات خلال ما يقرب من ثمانية أشهر شنها فلسطينيون، معظمها طعنا، قتل فيها 28 إسرائيليا وأمريكيان.

كما قتل 207 فلسطينيين على الأقل خلال الفترة نفسها، وقالت إسرائيل إن معظمهم مهاجمون، أما البقية فقتلوا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

المزيد حول هذه القصة