حركة الشباب الصومالية تقول إنها أعدمت "ستة جواسيس"

مصدر الصورة AP
Image caption تريد الحركة الإطاحة بحكومة الصومال المدعومة من الغرب

أعلنت حركة الشباب الصومالية أنها أعدمت ستة أشخاص اتهمتهم بالتجسس لصالح كينيا والمخابرات المركزية الأمريكية.

وأفادت مصادر موالية للحركة المتشددة بأن حكم الإعدام في أربعة منهم نفذ علنا أمام آلاف الأشخاص في قرية بمنطقة باي في جنوب غرب البلاد.

وأضافت المصادر أن ثلاثة قتلوا رميا بالرصاص بينما قطعت رأس آخر بسبب تقديمه معلومات للولايات المتحدة أدت إلى قتل زعيم الحركة السابق.

وكان زعيم حركة الشباب السابق أحمد جودان قتل في ضربة أمريكية بطائرة بلا طيار عام 2014.

وقال شاهد عيان لرويترز إن حركة الشباب طلبت من الناس في المنطقة أن يتجمعوا قرب معسكرها.

وأضاف "اعتقدنا أنها خطبة ولكننا رأينا ثلاثة رجال يقتلون بالرصاص وآخر تقطع رأسه أمامنا."

وفي بيان منفصل للحركة، أفادت تقارير بأن شخصين من كينيا أعدما في قرية أخرى جنوب غربي البلاد بتهمة التعاون مع الاستخبارات الكينية والبريطانية والأمريكية والاسرائيلية.

وتريد الحركة الإطاحة بحكومة الصومال المدعومة من الغرب وإخضاع البلاد لحكم يتفق مع تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وطردت قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) حركة الشباب من مقديشو في عام 2011 وجرى إخراجها العام الماضي من معاقلها في جنوب الصومال.

لكن في الشهور الأخيرة صعدت الحركة من هجماتها على قوات الاتحاد الأفريقي ونفذت هجمات بأسلحة نارية وقنابل وهجمات انتحارية على أهداف مدنية في مقديشو وبلدات أخرى.

المزيد حول هذه القصة