الرئيس فؤاد معصوم لبي بي سي: انتهاكات فردية حدثت خلال العملية العسكرية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، في مقابلة مع بي بي سي إن "هناك انتهاكات" حدثت خلال العملية العسكرية الحالية لاستعادة مدينة الفلوجة من قبضة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية. لكنه وصفها بأنها انتهاكات "فردية، حدثت في الفلوجة وغيرها، ولم تكن منظمة".

وأشار الرئيس معصوم في مقابلة أجراها معه مندوب بي بي سي عربي، عمر عبدالرازق، إلى أن "هناك بعض الحساسيات، قومية ومذهبية، تضخم القضية، ولذلك طالبنا بإجراء تحقيق جيد في الموضوع، لأنه خطر جدا أن يقتل إنسان بسبب مذهبه أو طائفته".

وقال الرئيس معصوم إنه "لم يكن لدى الدولة - عند مواجهتها لداعش - جيش قوي، ومن هنا جاءت الدعوة إلى الإسهام في القتال لمساعدة الجيش. ولبت قوات الحشد الشعبي تلك الدعوة بسرعة لحماية بغداد".

مصدر الصورة AP
Image caption رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر قوات الأمن بحماية الأسر الفارة من القتال

ووصف الرئيس تلك القوات بأنها "قوات عسكرية مدربة جيدا"، وقال إنها تابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة. لكنه أشار إلى أنه ليس من مهامها استجواب المحتجزين، إذ إن "ذلك دور القضاء".

قتلى ومفقودون

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن مقتل 49 مدنيا على الأقل على أيدي أفراد من الحشد الشعبي الذي تشارك قواته في استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة. وقال محافظ الأنبار، صهيب الراوي الاثنين، بحسب ما ذكره موقع السومرية الإخباري، إن "مذبحة تمت في مناطق حوامدة الريفية في مدينة الصقلاوية، بعد أن سلم 49 شخصا أنفسهم لأعضاء الحشد الشعبي".

واشار الراوي إلى أن اللجنة المكلفة بالتحقيق في القضية، وتضم عددا من أعضاء مجلس المحافظة من الفلوجة، والصقلاوية والأنبار "لم تستطع تحديد مكان الأشخاص الـ643 المفقودين، حيث كانوا يحتجزون، أو معرفة إن كانوا قد ماتوا أو لا يزالون أحياء".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتشارك قوات الحشد الشعبي في العملية العسكرية التي تهدف إلى استعادة الفلوجة من قبضة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ بدايتها.

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، قد اعترف بوجود "انتهاكات محدودة" وأمر قوات الأمن "بحماية" أسر الفلوجة.

مواصلة العملية العسكرية

وأكد مصدر في شرطة الأنبار الاثنين أن "القوات الأمنية المشتركة استأنفت صباح اليوم الاثنين عملية استعادة السيطرة على مناطق النساف غرب الفلوجة بعد توقفها ليوم واحد، لإجلاء العائلات الفارة من تنظيم "الدولة الاسلامية" في تلك المنطقة".

وأضاف المصدر أن "القوات الأمنية تمكنت من تحرير منطقتي الجفة الأولى والثانية والقرية العصرية، وسيطرت على الطريق الرابط بين منطقة الفلاحات وتقاطع السلام المؤدي إلى ناحية العامرية جنوب الفلوجة وتقاطع المدينة السياحية في الحبانية".

وأشار المصدر إلى أن القوات شرعت في رفع العبوات الناسفة وفتح الطرق وتأمين المنطقة، بعد انتهاء الاشتباكات مع مسلحي التنظيم الذين انسحبوا إلى داخل منطقة النساف.

المزيد حول هذه القصة