الحرب في سوريا: بوتين يقبل "مقترحات أمريكية" بإشراك أجزاء من المعارضة السورية في حكومة الأسد

Image caption تشهد سوريا حربا بين الحكومة وجماعات معارضة مسلحة تستهدف إسقاط الأسد، ومعارك بين جماعات إسلامية متصارعة.

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تأييده للمقترحات الأمريكية بإشراك أجزاء من المعارضة في الحكومة السورية الحالية.

وقال بوتين خلال منتدى سانت بطرسبورج الاقتصادي الدولي، إن الرئيس السوري بشار الأسد وافق على أن هناك حاجة لوجود عملية سياسية في سوريا.

وتشهد البلاد حربا أهلية منذ أكثر من خمس سنوات أدت إلى مقتل مئات الآلاف وتشريد الملايين داخل وخارج سوريا.

وعبر بوتين عن اعتقاده بأن سوريا لاتحتاج إلى سيطرة الرئيس الأسد على الأرض بل إلى استعادة ما وصفه بالثقة الكاملة في السلطات.

وكانت موسكو قد حذرت في وقت سابق من أي هجوم من جانب الولايات المتحدة على قوات الجيش النظامي السوري، وقالت إلى أن مثل هذه الخطوة سوف تغرق المنطقة في الفوضى.

وقال بوتين إن سوريا ستنهار لا محالة إذا استمرت الأمور على ما هي عليه. وأضاف أنه هذا لو حدث سيكون أسوأ سيناريو.

وكان ستيفان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة المكلف بالملف السوري، قد نبه في وقت سابق من الشهر الحالي إلى أنه لن تُعقد جولة أخرى من مباحثات جنيف للسلام في سوريا حتى يتفق المسؤولون من كل الأطراف على قواعد لعملية انتقال سياسي مع حلول المهلة في الأول من أغسطس/آب المقبل.

وقال الرئيس الروسي :"المقترح الأمريكي مقبول بالتأكيد. يجب أن نفكر في احتمالات دمج ممثلين من المعارضة في هيكل الحكم الفعال (في سوريا)".

وأضاف "فيما يتعلق بالحكومة على سبيل المثال، يجب أن نفكر في الحقوق التي ستكون لدى هذه الحكومة. ولكننا هنا لا يجب أن نبالغ، ويجب علينا التصرف بناء على الوقائع اليوم."

وكان عشرات من مسؤولي وزارة الخارجية الأمريكية قد وقعوا على مذكرة داخلية عبروا فيها عن احتجاجهم على السياسة التي تتبعها الادارة الامريكية حيال سوريا، وطالبوا بشن هجمات عسكرية تستهدف حكومة الأسد.

ويرى هؤلاء أن السياسة المتبعة حاليا تعمل بالضد من المعارضة السورية وتعين الأسد على الاحتفاظ بالسلطة.

ووقع على المذكرة نحو 51 مسؤولا رفيع ومتوسط المستوى مختصون بالشأن السوري.