الجزائر تحجب مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة تسريب الامتحانات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أجبر نحو نصف عدد الطلاب في الجزائر على إعادة امتحان البكالوريا (الثانوية)، بدءا من الأحد، بعد أن شاب الامتحانات في دورتها الأولى تسريب الأسئلة عبر الإنترنت.

وتمكن عدد كبير من الطلاب من معرفة الأسئلة على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، وبعض المواقع الأخرى، قبل بدء الامتحانات في بداية شهر يونيو/حزيران.

وتعاني الجزائر منذ سنوات من تسريب امتحانات البكالوريا.

Image caption يؤدي نصف الطلاب الامتحانات للمرة الثانية بسبب وقوع غش في المرة الأولى

وقد اتخذ قرار بحجب وسائل التواصل الاجتماعي لحماية الطلاب من نشر "أسئلة مزيفة على تلك الشبكات"، بحسب ما قاله مسؤولون لوكالة فرانس برس.

وبدا الأحد أيضا أن هناك صعوبة في الوصول إلى شبكات الإنترنت عن طريق الهواتف الذكية.

وكانت السلطات الجزائرية قد اعتقلت عشرات الأشخاص في وقت سابق هذا الشهر، من بينهم مسؤولون يعملون في مكاتب تعليم حكومية، ومكاتب طباعة، في إطار تحقيق يتعلق بكيفية تسرب أجزاء من امتحانات الثانوية هذا العام عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد شهدت دول عربية أخرى بينها مصر أزمة مماثلة، إذ تسربت امتحانات الثانوية العامة قبل موعدها واضطر ذلك السلطات لاتخاذ إجراءات وقائية.