السجن مدى الحياة ليهودي طعن 6 في مسيرة للمثليين بالقدس

مصدر الصورة AP
Image caption طعن يشاي شليسيل ستة أشخاص في مهرجان زواج المثليين في القدس عام 2015

قضت محكمة إسرائيلية بسجن يهودي متشدد بعد إدانته بتهمة قتل مراهق وجرح خمسة آخرين في مسيرة خلال مهرجان زواج المثليين في القدس العام الماضي.

وقال يشاي شليسيل، 40 عاما، وهو يهودي متشدد، إنه كان ينفذ إرادة الرب عندما طعن ضحاياه.

واستطاع شليسيل التسلل إلى المهرجان بعد ثلاثة أسابيع بعد أسابيع من إنهائه حكما بالسجن 10 أعوام على خلفية ارتكابه اعتداء مشابه في عام 2005.

وانتقدت المحكمة الشرطة، وقالت إنهم كانوا على علم بالخطر الذي يشكله شليسيل، وتقاعسوا عن أداء عملهم بالطريقة المناسبة.

وانتقد شليسيل، بعد إطلاق سراحه بفترة وجيزة، المثلية الجنسية في مقابلات أجريت معه وقال إن مسيرة القدس لابد من وقفها.

ودعا المتطرف في منشورات اليهود إلى "المجازفة بالتعرض للضرب والسجن" بغية منع المسيرة.

وطعن ستة أشخاص خلال المسيرة قبل إلقاء القبض عليه، وتوفيت شيرا بانكي، 16 عاما، بعد ذلك في المستشفى متأثرة بجروحها.

مصدر الصورة AP
Image caption استطاع مصور التقاط صورة للرجل وهو يهم بالتقاط سكينه لتنفيذ الهجوم

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن شليسيل تجنب في البداية الشرطة لكنه استطاع العودة والدخول في المسيرة عن طريق شوارع جانبية.

وخضع عدد من كبار ضباط الشرطة للعقاب أو تغيير مهام عملهم في أعقاب الهجوم.

ولطالما بات مهرجان المثليين مصدرا للتوتر بين المجتمع العلماني في القدس واليهود المغاليين في التشدد.

المزيد حول هذه القصة