مقتل 41 شخصا في اشتباكات في اليمن

مصدر الصورة Reuters

شب قتال عنيف بين القوات الحكومية اليمنية والحوثيين على عدة جبهات مما أدى إلى مقتل 41 شخصا، حسبما قال مسؤولون، وجاء ذلك بينما وصل بان كيمون الأمين العام للأمم المتحدة إلى الكويت في محاولة لإعطاء دفعة لعمليات السلام.

ونقلت فرانس برس عن مسؤول عسكري قوله إن ال حوثيين حاولوا التقدم صوب قاعد العند الجوية الاستراتيجية في محافظة لحج، حسبما قال مسؤول عسكري.

وفرض الحوثيون ومؤيدوهم من القوات الموالية للرئيس السابق على عبد الله صالح على القبيطة الواقعة على جبهة القتال بين لحج وتعز.

وقتل 11 مقاتلا حوثيا في قصف قوات التحالف بزعامة السعودية للقبيطة، حسبما قال مسؤول عسكري.

وأضاف المسؤول أن تسعة من الحوثيين إضافة إلى 7 جنود قتلوا في الـ 24 ساعة الأخيرة في اشتباكات شمال اليمن بعدما هاجم الحوثيون قوات موالية للحكومة شمالي العاصمة صنعاء.

واستمرت الاشتباكات على الرغم من وقف إطلاق للنار بوساطة الأمم المتحدة بدأ تطبيقه يوم 11 إبريل/نيسان ومهد الطريق لمحادثات سلام في الكويت.

ووصل بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة إلى الكويت في ساعة متأخرة من السبت لمقابلة ممثلي الحوثيين والحكومة في مسعى لدفع محادثات السلام المتوقفة منذ شهرين.

وفي كلمته في لقاء مع ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين حث بان كي مون الجانبين على "تجنب تأزيم الوضع والعمل بمسؤولية ومرونة من أجل الوصول الي حل شامل ينهي النزاع".

واجتاح الحوثيون العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014 قبل السيطرة على مناطق أخرى في اليمن، مما أدى إلى تدخل التحالف بزعامة السعودية في مارس/آذار العام الماضي.

وتقول الأمم المتحدة إن 6400 شخص قتلوا في اليمن منذ ذلك الحين، معظمهم من المدنيين.

وأدى القتال إلى نزوح 2.8 مليون شخص من ديارهم. ويحتاج أكثر من 80 بالمئة من سكان اليمن إلى معونات إنسانية عاجلة.

المزيد حول هذه القصة