تركيا "تعتذر عن إسقاط مقاتلة روسية" على الحدود مع سوريا

مصدر الصورة

اعتذر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن إسقاط طائرة عسكرية روسية على الحدود السورية التركية، حسبما قال متحدث باسم الكرملين.

وأرسل إردوغان رسالة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعرب فيها عن "التعاطف والعزاء" لـ "أسرة الطيار الذي قتل في الحادث"، حسبما قال المتحدث.

وأثارت تركيا غضب موسكو لأنها لم تعتذر عن الحادث في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وردت روسيا بفرض عقوبات تجارية وإيقاف الرحلات السياحية إلى تركيا.

وقال بوتين آنذاك إن العقوبات لن ترفع حتى تتلقى روسيا اعتذارا.

وأعرب إردوغان عن اسفه العميق لما حدث وقال إنه يريد إعادة العلاقات، حسبما قال ديميتري بسكوف المتحدث باسم الكرملين.

وقال بسكوف إن "الرسالة تنص، على وجه الخصوص، على أن روسيا صديقة لتركيا وشريك استراتيجي لا تريد السلطات التركية إفساد العلاقات معه".

ولم تعلق تركيا حتى الآن على تصريح الكرملين.

وتحطمت المقاتلة في منطقة جبل تركمان في محافظة اللاذقية السورية، مما أدى إلى مقتل طيارها.

ونجا ملاح المقاتلة الكابتن كونستانتين موراختن من الحادث ونقلته القوات الحكومية السورية إلى قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية.

وقتل جندي روسي شارك في عملية إنقاذ بالطائرة المروحية عندما اشتعلت النيران في المروحية.

وقالت تركيا إن قائد الطائرة الروسية تلقى تحذيرات عشر مرات خلال خمس دقائق عبر قناة "للطوارئ" وطُلب منه تغيير المسار.

وتؤكد وزارة الدفاع الروسية على أن الطائرة بقيت في المجال الجوي السوري طوال مهمتها ولم تخترق المجال الجوي التركي وأنها لم تتلق تحذيرات.

المزيد حول هذه القصة