ما مدى خطورة الهجمات التي تشهدها تركيا؟

موقع تفجير مطار أتاتورك مصدر الصورة AFP
Image caption تفجير مطار أتاتورك يأتي ضمن سلسلة من التفجيرات التي طالت تركيا في الأشهر الأخيرة

تعرضت المدينتان الأكبر في تركيا، اسطنبول وأنقرة، لمجموعة من التفجيرات الدامية خلال الأشهر الأخيرة. واستهدف آخرها مطار أتاتورك في اسطنبول، وهو من أكثر المطارات ازدحاما في أوروبا، إذ يجذب أكثر من 60 مليون مسافر في العام.

وكانت تركيا على مدار فترات طويلة تعد بمثابة منارة استقرار بين أوروبا والشرق الأوسط، لكنها شهدت مؤخرا توترا شديدا، إذ تواجه الحكومة مسلحين أكراد شرقي البلاد وتسعى جاهدة لمنع امتداد عنف المسلحين الإسلاميين على طول حدودها مع سوريا.

وتعرضت تركيا لمجموعة من الهجمات على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلا أنها ترى أن المسلحين الأكراد الخطر الرئيسي.

ما مدى خطورة الأزمة الحالية؟

بعثت خمسة انفجارات في اسطنبول وأربعة في أنقرة خلال ثمانية أشهر برسالة للأتراك مفادها أن كل تركيا معرضة للعنف وأنها مستهدفة على أكثر من جبهة.

واتُهم تنظيم "الدولة الإسلامية" بتنفيذ هجوم مطار أتاتورك، الذي أسقط أكبر عدد من القتلى خلال تفجير وقع في تركيا الحديثة. واستهدف الهجوم الزوار الأجانب والمواطنين الأتراك.

ومنذ بداية العام الماضي، نفذ المسلحون الأكراد ومسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" مجموعة من الهجمات في اسطنبول:

  • 7 يونيو/حزيران: نفذت مجموعة "صقور حرية كردستان" المسلحة هجوما على حافلة في اسطنبول، كانت تقل أفراد من شرطة مكافحة الشغب، وراح ضحية التفجير سبعة من أفراد الشرطة، وأربعة مدنيين.
  • مايو/آيار: استهدف حزب العمال الكردستاني حافلة تحمل أفرادا من قوات الأمن.
  • مارس/آذار: تفجير انتحاري نفذه أحد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في شارع الاستقلال، أحد أهم المقاصدالسياحية في اسطنبول، أسفر عن مقتل ثلاثة سياح إسرائيليين وسائح إيراني.
  • يناير/كانون الأول: فجر أحد أفراد تنظيم "الدولة الإسلامية" نفسه في منطقة السلطان أحمد السياحية، مما أسفر عن مقتل 12 سائحا ألمانيا.

كما وقعت بعض الهجمات في العاصمة التركية، أنقرة:

  • تبنت مجموعة "صقور حرية كردستان" تفجيرا بسيارة مفخخة وقع في 13 مارس/آذار، الأمر الذي تسبب في مقتل 35 شخصا في إحدى محطات المواصلات بالقرب من وزارة العدل التركية ومكتب رئيس الوزراء.
  • استهداف حافلات تابعة للجيش يوم 17 فبراير/شباط. وكان من بين الضحايا بعض العاملين في المكاتب الحكومية أثناء مغادرتهم محل عملهم. وتبنت مجموعة "صقور حرية كردستان" الهجوم، وهي مجموعة تابعة لحزب العمال الكردستاني.
  • أكتوبر/تشرين الأول 2015: قتل أكثر من مئة شخص أمام محطة قطارات أنقرة. واتُهم مسلحون من تنظيم "الدولة الإسلامية" بتنفيذ التفجيرين، اللذين وقعا بالقرب من مقر إدارة المخابرات الوطنية.
مصدر الصورة Reuters
Image caption اعلنت "صقور حرية كردستان" مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع في وسط في اسطنبول في يونيو/حزيران

"هجمات عشوائية"

حتى وقت قريب، كانت التفجيرات محدودة في المناطق ذات الأغلبية الكردية شرقي وجنوب شرقي البلاد، حيث دخل الجيش التركي في مواجهات مع مسلحي حزب العمال الكردستاني على مدار عقود.

وكانت الهجمات في المدن الرئيسية من قبل تستهدف مكاتب الأحزاب، خاصة اليسارية وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد. كما نفذ حزب التحرر الشعبي الثوري هجمات استهدفت مقار الشرطة وسفارات غربية.

ولم تعد تركيا الوجهة السياحية الآمنة التي جعلتها من بين أكثر الأماكن جذبا للسياح في العالم.

وطلبت فرنسا من مواطنيها توخي الحذر الشديد أثناء وجودهم في الأماكن السياحية. كما حذرت المملكة المتحدة من أن "الهجمات ستكون عشوائية، وقد تطال الأماكن التي يزورها السياح". وأعلنت الولايات المتحدة عن تحذير مماثل.

وأصبح الأتراك أنفسهم يخشون الذهاب إلى مراكز التسوق والأماكن المفتوحة.

ويقول الأستاذ الدكتور مندريس سينار، من جامعة باسكينت في أنقرة، "أرى أننا ننحدر نحو المزيد من العنف".

مصدر الصورة AFP
Image caption وقع هجوم في أنقرة في فبراير/شباط الماضي، واستهدف حافلات تابعة للجيش التركي

لماذا تدهورت الأوضاع الأمنية في تركيا؟

أصبحت تركيا عالقة في صراع على جبهتين: داخل تركيا، وخارجها على طول الحدود مع سوريا.

وفي عام 2014، وافقت تركيا على المشاركة في العملية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". ويرى التنظيم أن تركيا جزء من غارات حلف شمال الأطلسي "الناتو" على قواعده في سوريا والعراق.

كما خاضت الحكومة التركية على مدار عقود حربا داخلية ضد حزب العمال الكردستاني. وعلى مدار عامين، سمح وقف إطلاق النار بالحد من المناوشات بين القوات التركية والمسلحين الأكراد، الذين تعتبرهم الحكومة ودول غربية "مجموعة إرهابية".

لكن وقف إطلاق النار انهار في يوليو/تموز 2015، بعد تفجير تسبب في مقتل 32 شابا كرديا ونشطاء يساريين في مدينة سروج، جنوب شرقي تركيا.

ويُرجح أن التفجير نفذه أحد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية". وكان الضحايا يخططون للسفر إلى شمالي سوريا للمساعدة في إعادة بناء مدينة كوباني/عين العرب التي دمرها مسلحو التنظيم. وكانت هذه إشارة واضحة على أن الصراع السوري وصل إلى تركيا.

وبدأت موجة هجمات وهجمات مضادة من جانب الجيش التركي. واتهم حزب العمال الكردستاني الحكومة بأنها تريد أن ينجح تنظيم "الدولة الإسلامية" في محاولته لوضع حد للمكاسب التي يحققها الأكراد في سوريا والعراق.

وفرضت تركيا حظرا للتجوال في بلدات ومدن جنوب شرقي البلاد لأشهر خلال العام الحالي، وذلك أثناء تعقب مسلحين الأكراد.

ويبدو أن تركيا وحزب العمال الكردستاني عادا إلى أوضاع ما قبل هدنة عام 2013.

واتهم القيادي في حزب العمال الكردستاني جميل بايك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ"حماية تنظيم الدولة الإسلامية" لمنع تقدم الأكراد. وقال بايك في حوار مع بي بي سي في أبريل/نيسان الماضي إنه يعتبر أن الهجمات على المدنيين خطأ، وأنه "يمكن اتخاذ بعض الإجراءات ضد الجنود، فهي حرب وهم يقاتلون".

Image caption تسبب استمرار القتال بين الجيش التركي والميليشيات الكردية في الكثير من التخريب في جنوب شرق البلاد

لماذا تتعرض المدن الكبرى لهجمات؟

يعيد هجوم مطار أتاتورك إلى الأذهان واقعة تفجير مطار بروكسل في مارس/آذار الماضي. ويعتبر المطار هدفا مثاليا، إذ يضم أعدادا كبيرة من الأتراك والأجانب.

وحتى الآن، تستهدف هجمات حزب العمال الكردستاني أهدافا حكومية وعسكرية في جنوب شرقي البلاد. لكن مجموعة "صقور حرية كردستان" تتبنى نهجا أشد عنفا، وأصبحت هجماتها أكثر دموية، وتركز على أنقرة واسطنبول.

وبحسب مارك لوين، مراسل بي بي سي في تركيا، فقد كانت مجموعة "صقور حرية كردستان" في حالة خمول على مدار عدة سنوات، لكنها عادت للنشاط بعد تجدد الصراع جنوب شرقي البلاد وفشل وقف إطلاق النار.

ولا تفرق الحكومة التركية بين حزب العمال الكردستاني وصقور حرية كردستان، وتقول إنها يتبادلان المقاتلين. ويشير تفجير مارس/آذار في وسط أنقرة إلى هذه الفرضية، إذ تقول الحكومة التركية إن منفذ التفجير انضم لحزب العمال الكردستاني، وتلقى تدريبا عبر الحدود في سوريا.

مصدر الصورة AP
Image caption قُتل 32 من النشطاء الشباب إثر هجوم وقع في مدينة سروك التركية، قرب الحدود مع سوريا، في يوليو/تموز 2015

ما شأن الصراع السوري؟

تورطت تركيا منذ فترة في الصراع السوري، وكان أردوغان من بين أوائل من أشادوا بجماعات المعارضة المسلحة، وطالب صراحة بالإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

لكن تركيا أصبحت قلقة بشأن محاولات الجماعات الكردية السيطرة على أجزاء من سوريا. وتخشى من قوة وحدات الحماية الشعبية الكردية في سوريا، وذراعها السياسي، حزب الاتحاد الديمقراطي.

ويقول برهانتين دوران، المدير التنفيذي لمعهد أبحاث سيتا الموالي للحكومة التركية، إن تركيا "تشعر بخطر وجودي شديد بسبب حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي. والرابط بين الحزبين أصبح واضحا".

وعندما تدخلت روسيا في الصراع السوري في سبتمبر/أيلول 2015، وجد الأكراد السوريون هدفا مشتركا مع الجيش السوري وحلفائه الروس، وحققوا مكاسب على الأرض في شمالي حلب. والآن، أعلن الأكراد السوريون عما وصفوه بنظام فيدرالي في مناطق سيطرتهم.

وتسيطر الجماعات الكردية حاليا على أغلب الحدود السورية مع تركيا، باستثناء شريط بطول مئة كيلومتر يمتد بين بلدة أعزاز وبلدة جرابلس التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويقول المعلق السياسي التركي، فهمي كورو، إن "الحكومة شديدة التشكك في الأنشطة الكردية عبر الحدود، والتي تخالف مصالحنا القومية".

وأحد مشاكل تركيا أن الولايات المتحدة تعتبر حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية، في حين تدعم وحدات الحماية الشعبية الكردية في سوريا.

المزيد حول هذه القصة