العراق: انطلاق عملية استعادة الخالدية وشرقي الرمادي

مصدر الصورة AP
Image caption القوات العراقية تواصل تقدمها أمام تنظيم الدولة الإسلامية

أفاد مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار بانطلاق عملية استعادة السيطرة على جزيرة الخالدية وشرقي الرمادي.

وتشارك في العملية قوات من الشرطة المحلية والطيران العراقي وطيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقال المصدر إن القوات العراقية تخوض معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، في المنطقة التي تعد آخر معقل لها بين الفلوجة والرمادي والمناطق الغربية.

ويرى أن استعادة الخالدية وشرقي الرمادي من قبل الجيش العراقي سيحرر المناطق الشرقية للأنبار تماما، من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلنت قيادة عمليات الأنبار الخميس انتهاء المعارك جنوب غربي مدينة الفلوجة، بعد استعادة الجيش العراقي السيطرة على جزيرة البوعيفان وأطراف منطقة البوهوى، بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

عسكريون بريطانيون

وأعلنت بريطانيا إرسال 250 عسكري آخرين إلى العراق، ليتضاعف عدد العسكريين البريطانيين العاملين في البلاد.

وسينتشر أغلب هؤلاء العسكريين في قاعدة الأسد الجوية بمحافظة الأنبار، غربي العراق، على بعد 100 كيلومتر من العاصمة بغداد.

ويتشكل فريق العسكريين البريطانيين من 50 مدربا و90 جنديا لحماية القاعدة الجوية و30 لإدارة المقر العام.

وسيعمل 80 مهندسا في مشاريع البنى التحتية مدة 6 أشهر.

ويبلغ عدد العسكريين البريطانيين في العراق 300 يساعدون في تدريب القوات الكردية.

ووصف وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، في بيان إرسال العسكريين بأنه "مساهمة كبيرة" في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وانهت بريطانيا عمليات قواتها القتالية في العراق عام 2009، بعد 6 سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق.