طاقم الطائرة المصرية المنكوبة حاول مكافحة حريق شب فيها

مصدر الصورة Reuters

كشفت تسجيلات غرفة قيادة الطائرة المصرية المنكوبة والتي سقطت الشهر قبل الماضي في مياه البحر المتوسط أن طاقم القيادة كان يكافح لإطفاء السنة اللهب التي اشتعلت فيها.

وأكد المعلومات مصدر مطلع على التسجيلات لكن الحكومة المصرية لم تعلن الامر حتى مساء الثلاثاء.

ويدعم ذلك البيانات التي أوضحها الصندوق الاسود الخاص ببيانات طائرة شركة مصر للطيران في وقت سابق والتي أشارت الى وجود دخان كثيف في أحد حمامات الطائرة.

كما أن بعض قطع الحطام التي انتشلتها فرق العمل أوضحت وجود أثار لحريق ودرجة حرارة مرتفعة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption سوف يرسل مسجل بيانات الرحلة إلى القاهرة مرة أخرى لتحليل البيانات

وكان الصندوق الأسود الذي يحمل بيانات الطائرة قد أصلح بنجاح في فرنسا.

وكانت الرحلة MS804 القادمة من باريس إلى القاهرة قد سقطت في البحر المتوسط في 19 مايو / آيار، ما أسفر عن مقتل 66 شخصا كانوا على متنها.

وكانت مسجلات البيانات الصوتية وبيانات الطيران، والمعروفة باسم الصندوق الاسود، قد نقلت من القاهرة إلى باريس نهاية الشهر المنصرم من أجل إزالة الترسبات الملحية منها قبل أن يجري إعادتها للقاهرة.

وفتح المدعي العام في باريس،الاسبوع المنصرم تحقيقا في "القتل غير العمد" في حادث تحطم الطائرة.

وقالت متحدثة باسم المدعي العام في باريس لوكالة اسوشيتد برس إن الأمر سيبدأ كتحقيق في حادث، لأنه ليس هناك أي دليل حتى الآن على وجود دوافع إرهابية.

ويبدو أن المحققين يعتقدون أن الطائرة لم تسقط عمدا.

مصدر الصورة Alex Snow Airteamimages.com
Image caption سقطت الرحلة MS804 القادمة من باريس إلى القاهرة في البحر المتوسط في 19 مايو / آيار

وانتشل الصندوق الأسود للرحلة من حطام الطائرة، على بعد نحو 290 كيلو متر إلى الشمال من الساحل المصري وعلى عمق حوالي ثلاثة آلاف متر.

وكشفت الرسائل الإلكترونية الآلية التي أرسلتها الطائرة أن كاشفات الدخان تعطلت في مرحاض وفي منطقة الالكترونيات أسفل قمرة القيادة قبل دقائق من فقدان إشارة الطائرة.

وتظهر بيانات الرادار أن الطائرة انحرفت 90 درجة إلى اليسار ثم 360 درجة إلى اليمين، وسقطت من على ارتفاع 11,300 متر إلى 4,600 متر ثم 3,000 متر، قبل أن تختفي.

المزيد حول هذه القصة